رحيل الأحبة

رحيل الأحبة

شاكر فريد حسن

رحلوا الأحبة

وتركوني مثل السيف

فردًا

بمرارة الفقدان

فتسارعت دقات قلبي

وانهمر الدمع

مدرارًا كالمطر

أسى ولوعة

وانا ممن لا يجيدون

البكاء

رحلوا وبقي عبقهم

كالزهر والحبق

في حدائق الذكرى

والوفاء

فيا لهف نفسي

لاحاديثهم

ووجوههم

ورسمهم

ويا لنجم الحزن

الذي أضاء مدمعي

شوقًا

مدمع الأجفان

فعزائي

انهم في دار الخلد

بالطاعة البيضاء

للرحمن

נשלח מה-iPhone שלי

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close