الكهرباء الوطنية تختفي من أحياء بغداد..والصائمون يصبون جام غضبهم عليها!!

أحمد الجبوري

في شهر رمضان المبارك اختفت الكهرباء الوطنية من احياء بغداد وبخاصة منطقة الدورة محلة 836 التي تعد الأسوأ في ساعات تجهيز ساعات الكهرباء ، منذ أسابيع!!

ومنذ إسبوع وصل تجهيز الكهرباء في أغلب احياء جنوبي بغداد الى ثلاث ساعات كل 24 ساعة ، أي بمعدل 3 ساعات يوميا في الليل والنهار، ما يعد كارثة من وجهة نظر ملايين المواطنين الذين عانوا في رمضان الكريم ، وقد عانوا الأمرين من شدة الحر في الصيف اللاهب، وقد حرمتهم وزارة الكهرباء التي اختفت منذ بدء الانتخابات نهائيا ، ولم تعد مهمتها الاهتمام بشكاوى المواطنين ولا سخطهم عليها، بل وراحت الاف العوائل البغدادية تعلن أقدارها التعيسة لأن أحوال الكهرباء تردت على هذه الشاكلة من التدهور!!

ويفترض بمواطني بغداد ان يجددوا اعتصاماتهم أمام وزارة الكهرباء للمطالبة بتزويد احيائهم بالكهرباء وتقديم المقصرين منهم الى المحاكم لينالوا جزاءهم العادل جراء ما اقترفوه من جرائم حرمان بحق الشعب العراقي في أقدس شهر فضيل يفترض ان تهتم وزارة الكهرباء بتوفير ساعات اضافية بدل انقطاعها لساعات طويلة تمتد الى سبعة ساعات قطع أو أكثر ، مقابل نصف ساعة تجهيز، وبخاصة بعد نهاية التصويت، اذ ما ان انتهت المهمة حتى عاد اختفاء الكهرباء الوطنية نهائيا، ولم تعد موجودة لساعات طوال!!

إننا نوجه مناشدتنا الى ما تبقى من حكومة رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ان تضع حدا لمأساة العراقيين وتنهي ازمة الانقطاعات الطويلة في احياء بغداد..فهذا الشهر يعد الأسوا والاكثر ضررا على مواطنينا كبارا واطفالا ومرضى ومقعدين الذين راحوا يصبون لعناتهم على وزارة الكهرباء بسبب عدم اهتمامها بمعاناتهم من تلك الانقطاعات الطويلة التي لم تجد وزارة الكهرباء حلا لها حتى الان!!

Virus-free. www.avast.com

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close