تركيا..(لا نحتاج لاذن بدخولنا للعراق)..فالاولى (العراق يقصف اليسو بدون اذن لحماية مياهه)

بسم الله الرحمن الرحيم
مجرد سؤال:

الا يستحق نهري دجلة والفرات لحمايتهما.. (صاروخ متوسط المدى) لتدمير سد (اليسو)؟

سؤال ثاني:

من ماذا يخاف البعض.. اذا قصفنا السد؟ ان تجتاح (تركيا العراق عسكريا)؟ (فاليس اليوم هي مجتاحته اصلا)؟

على العراقيين ان يعون بان الوضع لا يستحمل التأجيل.. فكلما يمر يوما على ملئ سد اليسو.. يعني.. مخاطر ليس بجفاف نهري دجلة والفرات فقط.. بل الاخطر تبعات تدميره..

فسد اليسو يبعد فقط 50 كيلو عن حدود العراق .. داخل تركيا.. وهذا لا يحتاج الا لصاروخ متوسط المدى.. كفيل بتدمير السد.. وهو شبه فارغ حتى لا يصبح فيضان اذا ما كان ممتلئا ..

وخيارات العراق اما تزويد الاكراد داخل تركيا وحزب العمال الكوردستاني تحديدا.. بصواريخ لتدمير السد.. وهم يشعرون بخطره الديمغرافي عليهم.. او ان يقوم العراق بقصف السد ضمن شعار (عليه وعلى اعدائي).. وليضرب اردوغان راسه بالحائط.. فمن ماذا نخاف (فالغرقان لا يخاف من البلل) هذا اولا.. ثانيا (تركيا تجتاح حدود العراق وتدخل قواتها اليه).. فمن ماذا نخاف بعد ذلك؟ وهناك قوات امريكية سوف تقف ضد أي اجتياح تركي واسع للعراق.

واذا قال البعض ان قصفنا لسد اليسو قد يؤدي لقيام تركيا بقصف سدود بالعراق كسد الموصل؟؟ نقول نحن نحتاج من يدمر سد الموصل الذي هو اشبه بقنبلة مائية تنفجر باي لحظة لان السد خارج الصلاحية اصلا.. ثم المسالة هي رسالة طويلة المدى.. (ان تعي تركيا بان بناءها السدود بدون ان تعير اهمية لنتائج ذلك الكارثية على العراق وسوريا.. سوف ينرد عليها برد فعل من شعوب سوريا والعراق مع الكورد داخل تركيا ايضا).. وليس من الحكومات.. ..

فالم اقل لكم.. وراء كل انتخابات زلزل… اقتراع وراءه تفجير مراقد سامراء وحرب طائفية
انتخابات 2014 وراءها ثلث العراق بيد داعش.. اليوم انتخابات 2018 وراءها .. جفاف نهري دجلة والفرات .. بسفالة تركيا وايران.. وانبطاح حكام بغداد وكلاء طهران وانقرة بالخضراء.. ونسالكم بالله هل وزير الموارد المائية.. هو وكيل للخارجية التركية.. هل هو وزير (التانكيات)؟؟ حيث يطلب من العوائل العراقية شراء خزانات ماء منزلية؟؟ يذكرنا بحلول (جلال الدين الصغير) لمواجهة الازمة الاقتصادية (بعدم شراء النستلة)؟؟ تخيلوا؟؟

لماذا من يحكم بغداد يجعل الناس تترحم على الدكتاتور صدام.. الذي بزمنه كانت تركيا لا تتجرأ على مليء أي سدد يهدد مياه العراق .. وكان صدام يهدد تركيا بضرب سدودها.. فاين حكام بغداد.. اليوم.. والمسالة لا تحتاج لعراق قوي حتى يواجه تركيا.. لان المسالة لا تحتاج الا الى صواريخ متوسطة او قصيرة المدى لضرب سد اليسو .. ولتضرب تركيا راسها بعد ذلك بالحائط.. فبغير ذلك سوف تتجرأ تركيا اكثر واكثر..

…………………….

واخير يتأكد لشيعة منطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close