أمم سادت ثم بادت:ألعرب مثالا؟؟

جاء في ألقرآن ألمجيد {أذا أردنا أن نهلك قرية ؛أمرنا مترفيها؛ففسقوا فيها؛فحق عليهم ألقول فدمرناها تدميرا…}.ألعرب أنتصروا في صدر ألأسلام لأنهم أمنوا به ؟؟لكنهم كفروا به ؛عندما تسلط عليه أعراب ألجزيرة ؟؟؛وقد أكد هذه ألحقيقة؛أحد شعرائهم ؛عندما قال {لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل؟؟.حروب ألبسوس ؛عادت ثانية في عصرنا ألحالي ؛فحرب ألخليج بين ألعراق وآيران ؛كانت أمتداد للعقلية ألقبلية ؛ففي ألوقت ألذي تخلى ألعرب في تكوين جبهة لتحرير فلسطين بأعتبارها دولة عربية محتلة ؛أتحدوا ضد آيران ؛ودعموا صدام ؛عسكريا وماليا ؛لمدة ثماني سنوات ؛ضحى ألطاغية بأكثر من مليون عراقي مابين قتيل وجريح ؛وخسائر قدرت بمئات ألمليارات من ألدولارات ؟؟ ؛ثم أنقلب على أعراب ألجزيرة وأحتل ألكويت ؛دفعت دول ألمشايخ ألوف ألمليارات لأخراجه من ألكويت ؛بدعم من أمريكا وحلفائها ؟؟.في أيامنا هذه ؛أشتعلت ألمنطقة ألعربية ؛بحروب بينية ؛تمتد من سوريا ثم أليمن وليبيا ألخ ألخ؟؟.حرب ألخليج أستمرت طويلا ؛ حرب سوريا ؛ دخلت عامها ألثامن ؛وحرب أليمن دخلت عامها ألثالث ؛أما ليبيا فهي على أبواب عامها ألسابع؟؟.ألمضحك ألمبكي ؛أن حروبنا مع ألعدو ألصهيوني لم تستمر طويلا ؛في عام 1948 أنتهت في أسابيع قليلة ؛وهزمت جيوش سبع دول عربية ؛وفي عام 1967أنتهت في ستة آيام وتم أحتلال ماتبقى من فلسطين ؛ وأراضي عربية في مصر وسوريا وألأردن ؛وضمت أليها ألجولان وأجزاء من ألأردن ؟؟؟.يدفعون شهريا ألمليارات لقتل شعوبهم وتحالفوا مع ألكيان ألغاصب؛صرح مؤخرا نتنياهوا ؛أن ألحلف ألصهيوني ألخليجي أصبح أمرا واقعا ؛وفي حالة قيام ألحرب مع آيران ؛فأن سبع دول عربية ستشارك آسرائيل في هذه ألحرب ؛وقد أكدت ذلك معظم دول مشايخ ألخليج مؤخرا؟؟.غزة يموت شعبها جوعا ؛ليبيا لم تعد دولة ؛بل كانتونات ؛أليمن تم تدميرها بالكامل ؛سوريا تحتاج ألى مئات ألترليونيات من ألدولارات لأعادة بنائها ألى جانب مئات ألألوف من ألقتلى وألجرحى ؛وألملايين فروا ألى كافة بقاع ألعالم؟؟ مشايخ آل سعود وآل ثاني وآل خليفة ومن لف لفهم ؛يشترون أسلحة متطورة بألوف ألترليونات يقاتلون بها أبناء عمومتهم؛ويتحالفون مع مغتصبي ألقدس ألشريف؟؟.وصف أحد ألشعراء ألدول ألعربية {قوم أذا ضرب ألنعال وجوههم شكت ألنعال بأي ضرب تضرب} وأنا لله وأنا أليه راجعون .د.عبد ألحميد ذرب

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close