بعد أنقرة .. واشنطن تبحث وضع منبج مع موسكو

كشف مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة تبحث مع العسكريين الروس الوضع في مدينة منبج السورية، التي أعلنت الوحدات الكوردية يوم الثلاثاء انسحابها منها.

وقال ممثل الوزارة للصحفيين: «طوال الوقت نجري مباحثات مع الروس لتجنب نشوب نزاعات، وهذا أمر جيد، بعض الحدود وخطوط منع نشوب الصراع تتواجد جنوب منبج، وتبقى مستقرة إلى حد كبير ونريد بقاءها كذلك».

وأشار المسؤول، إلى أن تركيا تجري مشاورات مماثلة مع روسيا، والولايات المتحدة على دراية بهذه الاتصالات وتنسق مع أنقرة.

وتملك روسيا نفوذاً وقواعد عسكرية غرب الفرات في سوريا، فيما تهيمن الولايات المتحدة الأمريكية فعلياً على معظم شرق الفرات، وتدعم قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها) على الأرض.

وكانت القيادة العامة للوحدات الكوردية قد أعلنت الثلاثاء، وبعد مضي ساعات قليلة على اتفاق تركي أمريكي، سحب ماقالت إنهم «مستشاريها العسكريين» من مدينة منبج، قائلة إنها «أتمت مهامها في تقديم العون والتدريب لمجلس منبج العسكري».

وقال البيان، إن مجموعة من المستشارين العسكريين التابعين لقواتهم، أكلموا مهامهم في تقديم الاستشارة والعون والتدريب لمجلس منبج العسكري. مؤكدة «سحب المستشارين العسكريين من مدينة منبج بعد إتمام المهام».

وكانت الولايات المتحدة وتركيا، قد أعلنتا في بيان، الاثنين، أنهما أقرتا «خارطة طريق» لمدينة منبج بشمال سوريا، وأكدتا التزامهما المشترك بتنفيذها.

وذكر بيان مشترك، عقب اجتماع وزيري خارجية البلدين في واشنطن، أن وزيري الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والأميركي مايك بومبيو ناقشا أيضاً مستقبل التعاون بين بلديهما في سوريا، والخطوات التي يتعين اتخاذها لضمان الاستقرار والأمن في منبج.

وقال بكر بوزداغ، المتحدث باسم الحكومة التركية، إن تركيا والولايات المتحدة اتفقتا على «وسيلة وجدول زمني» لانسحاب الوحدات الكوردية من مدينة منبج.

وأدلى بوزداغ بهذا التصريح في ختام اجتماع للحكومة التركية جرى عقده بعد لقاء بين وزيري الخارجية التركي والأمريكي.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية على مدينة منبج في آب / أغسطس 2016، بدعم من القوات الأميركية بعد أن طردت منها تنظيم داعش الإرهابي.

وتشعر تركيا باستياء من دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكوردية في سوريا، وهددت بنقل هجومها في منطقة عفرين إلى منبج، ما اثار مخاوف بحدوث مواجهة مع القوات الأميركية المتمركزة هناك.

وتعتبر واشنطن وحدات حماية الشعب الكوردية حليفاً رئيسياً في قتال تنظيم داعش.

Tags: YPG,
تركيا,
سوريا,
أمريكا,
غرب كوردستان,
روسيا,
منبج,
قوات سوريا الديمقراطية,

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close