تركيا تعلن إطلاق المياه من “اليسو” الى العراق “رغم تضررها”

أعلن السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز يوم الثلاثاء عن اطلاق المياه صوب العراق من سد “أليسو” العملاق.

وقال يلدز في مؤتمر صحفي عقده في مبنى السفارة في العاصمة الاتحادية بغداد، إن “تركيا عملت في كل الأوقات والازمان للحفاظ على المياه، وجعلها مجالاً للتعاون بين البلدين”.

وأضاف ان “سد (اليسو) احد اكبر مشاريع جنوب شرق تركيا، وقد تم تشييده على احواض نهري دجلة والفرات”، مردفا بالقول ان “خزين السد من المياه قد انخفض مستواه مؤخرا بعد ان تم الاطلاق الى الجانب العراقي، وتم تأجيل خزنه من شهر آذار وحتى حزيران”.

وتابع يلدز ان “تأجيل ملء السد دفعت تكلفته تركيا فرغم الحاجة الماسة له الا انه تم اطلاق المياه الى الشعب العراقي”، مشيرا الى ان تركيا لم تولد الطاقة الكهربائية من السد التي هي بحاجة لها “وتعاملنا بكرم مع العراق”.

ويشهد العراق منذ سنوات انخفاضا ملحوظ في مستويات مياه نهري دجلة والفرات بسبب السياسيات المائية المتبعة من قبل تركيا وايران اضافة الى سوء ادارة هذه الازمة داخل البلاد بحسب مراقبين.

وانخفضت مناسيب مياه نهر دجلة في مدينتي بغداد والموصل، بشكل غير مسبوق، لدرجة بات من الممكن عبور النهر سيرا على الأقدام، وذلك بعدما أعلنت الحكومة التركية بدء ملء سد “إليسو” الذي أنشئ على منبع النهر في الأراضي التركية، ما انعكس مباشرة على النهر في الجانب العراقي وانخفاض منسوب مياهه.

وفي الأثناء، أقدمت السلطات الإيرانية على قطع مياه نهر “الزاب الصغير” عن محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق مجددا، ما تسبب بأزمة لمشروع المياه في قضاء قلعة دزة بالمحافظة.

ووفق ما أعلنته مديرية السدود في إقليم كوردستان، فإن الإجراء الإيراني تسبب في أزمة توفير مياه الشرب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close