( من هنا وهناك ) ما احوج حكامنا الى سيرة امير المؤمنيين والاقتداء بها ح 1

( اجعلتم سقاية الحاج وعماره المسجد الحرام كمن امن بالله واليوم الاخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين ) ( انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة وياتون الزكاة وهم راكعون , ومن يتول الله ورسوله فان حزب الله هم الغالبون ) ( انما يريد الله ان يذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قال ص ( علي مع الحق والحق مع علي ) ( انت مني بمنزلة هارون من موسى ولكن لا نبي بعدي ) ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاده و انصر من نصره واخذل من خذله وادر الحق معه حيث دار )

1 _ هنالك عشرات بل مئات الايات القرانية التي نزلت في امام المتقين وذكر ذلك المفسرون من المذاهب الاخرى , اما اية المباهلة التي عبرت عن الحسنين ع ب ( ابناءنا ) وعن السيدة الزهراء ب ( نساءنا ) وعن علي ع ب ( انفسنا ) ولو لم يتصف الامام ع بصفات النبي ص وسيرته لما عبرت عنه الاية بذلك ويكفيه فخرا انه ولد في الكعبة واستشهد في محراب الصلاة ببيت الله بالكوفة في شهر الصيام وقد قال ص ( ما ثبت دين محمد الا بسيف علي واموال خديجة ) , حضر ع 84 غزوة الا واحدة , وهو الذي امر الله نبيه ص باعطائه سورة براءة , وبتزويجه الزهراء ع والطلب منه بالمبيت في فراشه ونزلت الاية ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله ) يشري من الفاظ التضاد تعني يبيع ويشتري اي ان عليا ع باع نفسه لله في سبيل النبي ص عندما سال ع النبي ص ( او تسلم روحي فداك ؟ ) قال نعم فبات على فراشه و قال ابن ابي الحديد ان اللعين معاوية دفع لسمرة بن جندب 400 الف ليروي ان الاية نزلت في ابن ملجم حيث باع نفسه لله ليقتل عليا ع , كما دفع اللعين 400 الف اخرى لسمرة ليروي ان الاية ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على مافي قلبه وهو الد الخصام , واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد ) , نزلت في علي ع واحترق معاوية ولا قبر له وبقي علي ع شامخا رغم سبه على المنابر لثمانين سنة واستمر العباسيون على نهج الامويين لمئات السنين واستمر على نهجهم العثمانيون فوصول هذة المناقب العظيمة لعلي ع يعتبر معجزة وكان الله سخر ملائكة لذلك والا حارب الامويون كل محب لعلي ع وقطعوا ارزاقهم وضربوا اعناق الكثيرين وهجر زياد اللقيط عشرات الالاف لايران كما منعوا رواية اي حديث فيه فضيلة لعلي ع واخترعوا مئات الاحاديث ضد علي ع , اتذكر حديثا , ان النبي ص قال بعد ان خرج علي ع والعباس ع , قال ( ان هذا وصاحبه سيموتان على غير ديني ) وشككوا حتى في قبر علي ع فالخطيب البغدادي يقول ان هذا القبر في النجف هو ليس لعلي ع بل للمغيرة بن شعبة !! وان جنازة علي ع نقلت على بعير في الصحراء وضاعت الجنازة وقد قال شاعر ناصبي

فان يك قد ضل البعير بحمله فما كان مهديا ولا كان هاديا

ولا نستغرب ان يقول اسعاف النشاشيبي في القرن العشرين ( ان الامام عليا ع خارجي لانه خرج على خليفة المسلمين معاوية ) نقول لهم ان جهنم تنتظر المزيد من هؤلاء

كلما مر في سماك طماحي تاه في زحمة النجوم جناحي

غمرتك النجوم بالضوء حتى ضاع درب السنا على اللماح

لمعانيك الف باب وباب ياترى ان ينتهي مفتاحي

عشقتك الجراح حيا وميتا فوجدناك مثخنا في الجراح

من جراح الاقلام تصميك زورا وجراح السهام وسط الساح

ويكفيه فخرا ان النبي ص قال في الخندق عندما برز علي ع ( برز الايمان كله الى الشرك كله ) وقال ان ( ضربة علي يوم الخندق افضل من عبادة الثقلين ) وقال ص في خيبر ( لاعطيت الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله كرار غير فرار سياتي الله على يديه بالفتح )

2 _ نرجع لناخذ قطرات من بحار سيرته العظيمة رغم ان اعداءه ع حرصوا على منع رواية حديث بفضله واخفى شيعته فضائله خوفا من ارهاب الامويين , واذا رودا حديثا عن النبي ص سمعوه من علي ع لا يصرحون باسمه بل يكتبون , حدثنا فلان عن فلان عن ابي زينب , او عن الشيخ , ارسله النبي ص مع مجموعة من الصحابة لجباية الزكاة من اليمن ولما عادوا منعهم علي ع من ركوب ابل الصدقة وقال لهم ان لكم سهما كما لسائر المسلمين ولايجوز لكم ركوبها , فشكوه للنبي ص فغضب النبي ص وقال ( لا تشكون لي عليا ع انه اخيشن في ذات الله )

3 _ بعد ان قتل ابن ود العامري , تاخرع ثم رجع ع براس المشرك فساله النبي ص استبطاتك ياعلي , فقال ع عندما اردت ان اقطع راسه بصق في وجهي , فغضبت فخفت ان قطعت راسه وانا غاضب قد اكون غضبت لنفسي , فجلست الى ان ذهبت سورة غضبي فقطعت راسه

4 _ كان في كل المعارك يحمل لواء النبي ص ( الراية ) ويكون هو المستهدف من الاعداء لهذا كان الاعداء يخشونه وتعتبر العرب الفرار في المعركة عارا الا من سيف علي ع وكانت ضرباته وترا , اذا علت قطعت واذا اعترضت قدت , ضرباته لا تتكرر

ياقالع الباب التي عن هزها عجزت اكف اربعون واربع

5 _ عاد يوما لبيته فقالت له فاطمة ع ان اولاده لم يذوقوا الطعام لثلاثة ايام فخرج واستقرض دينارا وفي الطريق مربه المقداد ولم يسلم عليه فصاح ع ياعم ما حدث لم تسلم علي فقال والله عيالي بلا طعام وانا خارج لاستقرض لهم مالا فاعطاه علي ع الدينار وذهب للمسجد ليصلي وبعد الصلاة قال له النبي ص احب ان اتعشى عندك ياعلي , فقال على الرحب والسعة وذهب علي ع معه وهو يفكر ماذا سيفعل ولا يوجد طعام عنده فدخلا للبيت وقال علي ع يافاطمة ان اباك جاء ليتعشى معنا , وجلس ع مطرقا والعرق يتصبب منه وهو يفكر , فذهبت فاطمة ع لسطح الدار وقالت ياالهي جاء ابي ولا نملك طعاا ونحن اكرم عليك من ال عمران فانزل جبرئيل مائدة من طيور الجنة فجاءت بها فاطمة ع فتعجب علي ع وقال يافاطمة الم تقولي انكم لم تذوقوا الطعام لثلاثة ايام ؟ فضرب النبي ص على اكتف علي ع وقال هذا جزاء الدينار ) ويؤثرون على انفسهم ولو كانت بهم خصاصه

جاد بالقرص والطوى ملء جنبيه وعاف الطعام وهو سغوب

فاعاد القرص المنير عليه القرص والمقرض الكرام كسوب

نفس هي الطهر ما همت بموبقة وليس تعرف كيف الذنب يرتكب

لعلع بباب علي ايها الذهب واخطف بابصار من سروا ومن غضبوا

علي محسن التميمي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close