في مطعم أبولو

نوميديا جرّوفي، شاعرة، كاتبة ، باحثة و ناقدة

في مطعم أبولو

هناك حيث روح الإله أبولو
أنا و نبضي هاتف
تناولنا غذاءنا مرات
و تعشّينا أيضا
للمكان هيبة روحية
حيث البهجة و الابتسامة
الموسيقى و أغنية أنغام
و نحن في حماية أبولو
تغمرنا الرومانسية
أرسل له قبلاتي
يبتسم حين أقول
حبيبي سيتحوّل إلى تنّين 
و هو يتذوّق
السلطة التونسية المشوية
بالدموع نضحك
لحرارة أنفاسنا 
و نحن نتحولّ لديناصورين
بالعجّة اللاذعة
بسبب الفلفل الأحمر الحارّ
و طبق الأرز المتبّل الشديد اللذع
من سعال ناتج بدموع 
جاء النادل و قال لحبيبي
هنا في تونس
يصير لك جناحين
بعد الأكل مباشرة
لن تحتاج لوسائل طيران
لأنك ستطير
بفعل الفلفل الأحمر الحارّ
لكن في الحقيقة 
كنّا نطير بلذة شفاهنا
حيث عالمنا الخاص
و سحر الرومانسية 
و لغة البعبع الجميلة
تلك التي اخترعها حبيبي
حين يتكلّم الحبّ و العشق
تظهر القبلة 
ربّما مع الصوت الرومانسي
و من خلال الإثارة
وحين تنفلت الشّفاه بعد انطباق
و لذّة و نهم و إلتهام أسطوري
يأتي البعبوع و البعبوعة متبعبعان

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close