بغداد تؤشر منح مائة ألف هوية سلاح وتطالب العبادي بانهاء ظاهرة “عشوائية”

طالب مجلس محافظة بغداد، الخميس، رئاسة الوزراء بانهاء ما اسمته ظاهرة “المخازن العشوائية للاسلحة والاعتدة” في العاصمة، محملة رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية ما حدث في مدينة الصدر بصفته القائد العام للقوات المسلحة.

وقال نائب رئيس اللجنة الامنية في المجلس محمد الربيعي ان “ما حدث في مدينة الصدر يندرج ضمن العمل الارهابي ويجب ايجاد المسؤولين عنه وتقديمهم للعدالة”.

واضاف ان “الصلاحيات بحمل السلاح المقدمة من وزارة الداخلية والتي تصل الى 100 الف هوية حمل سلاح هي لحمل المسدس، وليس لخزن القنابل والمعدات الثقيلة والمدافع في العاصمة”.

وطالب الربيعي “القيام بعمليات تفتيش في كل احياء بغداد وحصر السلاح بيد الدولة، وتنظيف المدن من هذه المخازن للاسلحة الثقيلة والتي هي شاهدة للعيان بين الحين والاخر في كل نزاع او خلاف يحصل في المناطق الشعبية او العشوائية”.

وقتل شخصان وأصيب اكثر من 90 آخرين، بجروح مع تدمير منازل مساء امس الاربعاء بانفجار وقع في مدينة الصدر.

وأعلنت السلطات الأمنية العراقية ان التفجير ناجم عن كدس للأعتدة مخزون داخل حسينية (مسجد للشيعة).

واصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الخميس، توجيهات “رادعة” على خلفية حادث التفجير الذي طال مدينة الصدر ليلة أمس الأربعاء.

وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان انه “وعلى خلفية جريمة خزن ذخائر في منطقة آهلة بالسكان في مدينة الصدر من قبل جهات غير مخولة، ما ادى الى انفجارها وسقوط ضحايا مدنيين ابرياء، وجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي اوامره الفورية الى وزارة الداخلية بالتحقيق بالحادث واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة ضد الجهة التي ارتكبت هذه الجريمة”.

واضاف البيان “تأكيداً لأمرنا الديواني رقم ٧١ لسنة ٢٠١٧ بتولي قيادات العمليات ومديريات شرطة المحافظات القيام بحملات تفتيش واسعة داخل المدن وخارجها لمصادرة مخازن الاسلحة والذخائر التابعة لجهات خارج الاجهزة الامنية المسؤولة، وتحميل هذه الجهات المسؤولية القانونية والقضائية ومنع اي سلاح خارج اطار الدولة واعتبارها جريمة تعرض أمن المواطنين للخطر يحاسب عليها القانون”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close