الشيخ الكاذب أفعى يبث سمومه

بسم الله الرحمن الرحيم

كتب : حازم عبد الله سلامة ” أبو المعتصم ”

القدس تُقاتل وحدها وتدافع عن كرامتها المقدسة وحدها ، لم يتبقى أحد من المتخاذلين وأدعياء الدين والوطنية وسماسرة وتجار أسواق النخاسة السياسية إلا تاجر بالقدس وتسلق علي قدسيتها وباع واشتري وتملق علي جرحها النازف ،

ليطل علينا مؤخرا المدعو الاخواني الدجال كمال الخطيب أفعي خبيث يبث سمومه في كل الاتجاهات من خلال منبر الفتنة والعار فضائية الجزيرة القطرية ،

ويكيل هذا الشيخ الواهم اتهاماته ضد دولة الإمارات وضد القائد الفلسطيني محمد دحلان ، حول شراء عقارات في القدس بهدف المتاجرة الخفية ،

ويجعجع هذا الشيخ الكذاب كأنه يدافع عن نفسه من اتهامات أُنسبت له ولحركته الاسلامية وأتباعها ولشركائه المدعو فريد الحاج يحيي من بلدة الطيبة ، والمدعو يوسف زواهرة وغيرهم من أصدقاء الشيخ الكذاب والعاملين معه في حركته الاسلامية ، والذي لعبوا دور الوسيط في عمليات شراء وبيع الشقق بالقدس ،

هذا الشيخ الكاذب يدير شبكة الوسطاء للتجارة في بيوت وعقارات القدس من خلال أصدقاؤه وعناصره المنتمين لحركته الفاسدة ،

وهو يهدف من وراء هذه الأكاذيب التشويش الرخيص على كل من يحاول مد يد العون لمدينة القدس ، ويستبق الحقيقة التي تم كشفها وتورطه بالمتاجرة بعقارات القدس وبيعها للمستوطنين ،

هذه الاكاذيب والافتراءات لن تعفي الشيخ الإخواني الضال من جرائمه ، بل ستكون بداية لفتح ملفه الأسود الموبوء بتعاونه الخبيث مع دولة الاحتلال وعصابات المستوطنين للسيطرة علي مدينة القدس ،

دولة الامارات قدمت ومازالت تقدم كل يد العون والمساعدة لأهالي القدس ولشعبنا الفلسطيني ولا ولن تؤثر خزعبلات شيخ الضلال الخطيب عليها ،

والنائب والقيادي الفلسطيني محمد دحلان وعلي مدار تاريخه وهو يتعرض لمثل هذه الافتراءات والاكاذيب الإخوانية ، وهذا الحقد الأسود التي بثه الأفعى كمال الخطيب ليس بجديد ، فهذا هو نهج لدي هؤلاء المتأسلمون المخادعون ،

وشعبنا الفلسطيني يعي جيدا كل تلك الألاعيب والخزعبلات ، وما عادت تنطلي علي أحد ، بل إنها تكشف حقيقة هؤلاء المتسترون باسم الدين ، والمتخفون خلف لحية وتُسقط عنهم كل الأقنعة الزائفة ،

ما تلفظ به الشيخ الإخواني الكاذب الخطيب من افتراءات وأكاذيب لهو شيء معيب لا يخرج من مسلم يدعي انه نائب رئيس حركة اسلامية فالمسلم لا يكذب ،

فأين حركتك يا خطيب مما يحدث للقدس ومما يُرتكب من مجازر ضد شعبنا ؟؟؟

وهل مهمتكم اقتصرت علي الكذب والدجل والفتنة وخدمة الاحتلال وعصابات مستوطنيه ؟؟؟!!!

من العار أن تفتح قناة الجزيرة منبرها لضباط جيش الاحتلال ولعملائه لتكون منبراً خبيثا يطعن القضية الفلسطينية من الظهر ، من العار الصمت علي هذه القناة التي أصبحت خنجراً مسموماً في ظهر الأمة العربية ومنبرا فاسدا لنقل الرواية الصهيونية ،

أيها الشيخ الكذاب الضال كمال الخطيب ، لا ولن تؤثر خزعبلاتك ، فلن يؤثر علي شموخ النخيل طنين الذباب لو مر بجوارها ، ولن يضير الأسود نقيق الضفادع ، وطنين الذباب ، وما ضر النسور في الأعالي ، نعيق الغربان في الأسافل ، والذين ولدوا في العواصف ، لا يخافون من هبوب الرياح .
[email protected]

9-6-2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close