“سائرون”: خياراتنا مفتوحة ولا يمكن التنبؤ برد فعل الجماهي

قال تحالف “سائرون” المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إن حريق الرصافة جاء نتيجة تخطيط مسبق، متهماً الأجهزة المكلفة بحماية المقر بالتراخي، لافتاً الى أن هناك شبهة تواطؤ تحوم حول بعض عناصر هذه الأجهزة.

وعدّ رئيس تحالف سائرون حسن العاقولي، حرق مخازن صناديق الاقتراع في جانب الرصافة “جريمة” جرى التخطيط لها، فيما هدد باحتجاجات جماهيرية بعد “استهداف طموحاتهم و ارادتهم”.

وذكر العاقولي في بيان ، إن “تحالف سانرون يؤكد أن حرق مخازن صناديق الاقتراع في جانب الرصافة يعد جريمة بحق الشعب العراقي، وأن هذه الفعلة النكراء لم تكن مصادفة وانما جاءت وليدة تخطيط مسبق توفرت له أركان العمل الجرمي بهدف خلط الأوراق وتعطيل مسيرة العملية السياسية في العراق من خلال زرع الفوضى والشكوك”.

وأضاف، أن “تحالف سائرون يرى في هذه الجريمة مثالا صارخا على تراخي الأجهزة المكلفة بحماية هذه المقرات المهمة”، مؤكدا أن “الملابسات التي رافقت الحادث لا تعفي بعض عناصر تلك الأجهزة من شبهة التواطؤ”.

وتابع، أن “سائرون يطالب بتشديد الإجراءات الأمنية لحماية مراكز خزن صناديق الاقتراع، وابلاء هذا الامر اهمية قصوى، كما يطالب بتحقيق مهني وجاد وعاجل لكشف ملابسات هذه الجريمة، وتقديم مقترفيها إلى العدالة على وجه السرعة وكشف نتائج التحقيقات امام الرأي العام لوضع الشعب في صورة الأحداث بمنتهي الصدقية والشفافية ليطمئن الشعب الى جدية وسلامة الإجراءات الرسمية ولكي تكون هذه الإجراءات وسيلة ردع لمن تسول له نفسه خرق القوانين او التلاعب بها”.

وختم العاقولي ، بالقول : ” إننا في تحالف سائرون نؤكد بأن جميع خياراتنا ستكون مفتوحة وضمن الدستور والقوانين النافذة لكننا لا يمكن أن نتنبأ بردود أفعال الجماهير وخياراتها لأن ما حصل يستهدف طموحاتهم و ارادتهم التي عبروا عنها ف الانتخابات وسيدافعون عنها بكل الوسائل المتاحة”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close