من طعن بنتيجة الانتخابات ساستنا واستغلها فلول البعث لتحقيق مآربهم

نعيم الهاشمي الخفاجي

مضت علينا 28سنة ونحن في تماس ومتابعة جيدة للساحة السياسية العراقية وفي حوار متواصل مع التيارات القومجية العربية والحركات اﻹسلامية واقامتي بالغرب منحتني فرصة كبيرة وواسعة لهذا الحوار واﻹطلاع على كل امر كان مخفي وذلك لوجود اعداد كبيرة من اللاجئين والمغتربين من اكثر من 70دولة وبغالبيتهم عرب ومسلمون، نشأة الدولة العراقية كانت ولازالت على اساس خاطىء وغير صحيح تم جمع ثلاث مكونات رئيسية بالقوة ضمن مايعرف بالعراق ضمن حدوده الحالية والتي باتت مستباحة بفضل خيانة ساسة مكونات مع جهات اقليمية ودولية، كلام النائب محمد الحلبوسي واجتماعه بعد فوزه في انتخابات عام 2014 مع سعد البزاز ابو الفقراء كما يسميه مغفلي الشيعة قال الى سماسرته الذين جلبوا له النائب الفائز هل اعطيتموه درس كيف يعمل في البرلمان؟ قالوا له لا لحد اﻵن لم نعطيه درس، قال له تعال اجلس بجنبي قال له وجودنا في البرلمان والدولة العراقية الحالية لا لكي نشرع قوانين او نقيم دولة مؤسسات وانما لضرب الدولة بالصميم والعمل على مسخ العملية السياسية لاننا نشعر هذه الدولة التي يحكم بها الشيعي ليست دولتنا، كلام بغاية الدقة والوضوح والشجاعة بالتعبير بداخل الطبقة السياسية السنية في العراق وصراحتهم بدعم الارهاب، في يوم سقوط الصنم عندي زميل شيوعي شيعي من كربلاء ترك عقيدة اليسار واصبح متدين اتصل به شيوعي سني نعيمي عراقي قال له سقط صدام قال له خلصنا منه، كان رد الشيوعي السني لم ولن نقبل بحكم الشيعه وسوف نحرق العراق؟ رد عليه صاحبنا للظاهر نحن كنا مغفلين طيلة عقود من الزمان وانتم تخدعوننا في اسم الاشتراكية واليوم انت تقف مع صدام المجرم حتى لايصل اي شيعي لحكم العراق بغض النظر عن توجهه السياسي والديني، منذ تشكيل الدولة العراقية المكون الكوردي كان ولازال يطمح للاستقلال او لحكم نفسه في طريقة شبه مستقلة، والطرف السني لا يرغب الا ان يكون الحاكم بحيث حتى مدير الناحية في جنوب العراق يجب ان يكون سنيا من ابناء العوجة وتكريت وراوه وعنه ناهيكم عن الوزارات والمؤسسات والجيش والداخلية، بينما المصيبة الطرف الشيعي ومنذ عام 1920 عام تأسيس العراق الحديث والى يومنا هذا هم ضحية لاخطاء ساسة ومرجعيات هذا المكون، بل عامة الشيعة كانوا ايضا ضحايا لهذه التصرفات ذكر الدكتور علي الوردي حروب مغامس السعدون مع اسياده الاتراك العثمانيين عام 1800ميلادي والعجيب مغامس اختلف مع الاتراك في مكة المكرمة وجاء للعراق ليقاتل الاتراك في عشائر شيعة العراق وقبل فترة وقع في يدي كتاب الى احد الجهلة يتكلم عن بطولات عشيرة بغالبيتها تكونت من تحالفات قبلية من قبائل اخرى ابتدع هذه التحالفات الاتراك والعقليات العشائرية السنية لمسخ الكثير من ابناء الشيعة العرب في مسخ اصولهم القبلية والتي تمثل اصل القبائل العربية، هذا الغبي ذكر امجاد لاشخاص ادعى انهم اجداده قاتلوا الاتراك تحت قيادة الشيخ مغامس السعدون السني والذي اختلف مع الاتراك على قضايا تخص الزعامة في الجزيرة العربية، بعد سقوط صدام فلول البعث يعرفون حجمهم ووزنهم واتذكر بعد سقوط الصنم وبصيف عام 2003 عقدت التيارات القومية والاسلامية العربية السنية مؤتمرا عاما في الاردن حضره احمد بن بله والشاذلي بن جديد كانوا رؤساء للجزائر بفترات الثورات القومية العربية وحضر مرشد الاخوان بوقتها محمد عاكف حيث قال عاكف انتم تتحدثون عن مقاومة المحتل يجب علينا توريط الشيعة لمواجهة الامريكان لكي يسهل لنا الانقضاض عليهم وانا حصلت على قرارات المؤتمر من خلال اشخاص تربطني معهم علاقات ونشرتها لكن للاسف ساسة المكون الشيعي العراقي لم يقرأوا مايكتبه مثقفي وكتاب الشيعة العراقيين المخلصين والمتابعين بل وصلت الحالة معلومات امنية خطيرة تصل الى ضباط شيعة لاحزاب حاكمة توثق ارتباط رؤس بعثية سنية مشاركة بالعملية السياسية مع الارهاب وساستنا وقياداتنا الامنية لم يحركوا ساكنا، لنعيد الى قضية اجراء الانتخابات العراقية الاخيرة استطاع الاعلام العربي خداع الغالبية من ابناء الشيعة بعدم المشاركة بالانتخابات بحيث 70% لم يحدثوا سجلاتهم الانتخابية وذهب 30% للانتخابات ولولا توزيع المقاعد على المحافظات لحدثت كارثة حقيقية نسبة من حدثوا 30% فقط شارك منهم 45% من المسجلين بالانتخابات وهم بغالبيتهم انصار الاحزاب وبعض المستقلين الذين يعرفون اهمية الصوت الانتخابي، الاحزاب حصلت على اصوات منتسبيهم بشكل حقيقي مع تسرب اصوات للمستقلين لبعض الاصنام المتهرئة لقيادة احزابنا الغبية، حزب الدعوة صوت له منتسبي الحزب وكذلك الحكمة والفضيلة والتيار الصدري، كل حزب صوت له منتسبي الحزب او التيار وهذا هو تمثيلهم الحقيقي يعني لو دققنا النظر في اصوات التيار الصدري في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب تجدهم اكثرية لان جمهورهم اكثر من جمهور حزب الدعوة والفضيلة والمجلس الاعلى وحصلوا على اكثرية المقاعد، غالبية انصار التيار الصدري وانصار الدعوة والمجلس الاعلى شاركوا في التصويت وبقوة، بعد اعلان نتائج الانتخابات صدمت قيادات الاحزاب المسيطرة بقلة مقاعدهم ادت هذه الخسارة الى قيامهم بالطعن بنتيجة الانتخابات انا شخصيا لاحظت تغطية قناة افاق لخروج مظاهرة منددة في نتيجة الانتخابات ومعهم النائب الصيهود بساعتها كتبت على صفحتي ان حزب الدعوة وبالذات انصار نوري المالكي يدفعون الشارع للتأجيج لرفض نتيجة الانتخابات وفي بياناتهم يقولون يجب احترام نتيجة الانتخابات ما ان نشرت الخبر على صفحتي ثارت عقيرة بعض منتسبي الاحزاب وانا اعلم علم اليقين ان الكثير من هؤلاء يرسلون طلب صداقات لي لا لكي يشاركوننا في نشر مقالاتنا وانما للتجسس علينا ههههههه وياليت بيهم حظ وحاسب اصنامهم رؤوس فلول البعث داعمي الارهاب بدأوا يشككون يا اخي اتق الله المالكي مع نتيجة الانتخابات، قمت عندما اكتب الخبر اذكر المصدر ايضا كتبوا تعليقات هل فعلا هذا الكلام للمالكي لو لغيره بعض الاشخاص ولربما شخص واحد فقط نيته سليمه لكن البقية بلا شك نواياهم سيئة، امس اعلن محافظ الانبار الحلبوسي ان الوزير سلمان الجميلي الاصفر عندما ايقن بخسارته روج لكذبة اختفاء بطاقات انتخابية وتزوير، الدول العربية وتركيا وامريكا لديها ادواة مثل سلمان الاصفر وسليم الجبوري وصويلح والنجيفي وعلاوي وفي كل الاحوال يعملون لايصالهم للحكومة والبرلمان بكل الطرق الشريفة والغير شريفة، مستغلين سذاجة ساسة احزاب المكون الشيعي وانانيتهم فيما بينهم، شاهدت موظف في المفوضية عبر قناة العهد قال اعادة الفرز اليدوي والغاء اصوات المهجرين يحرم تحالف الفتح من 40 الف صوت والنصر 30 الف ونفس الرقم يخسرة ائتلاف القانون بزعامة السياسي المحنك نوري المالكي في الموصل وحدها واشار هذا الموظف لخسارة الفتح والنصر والقانون لعدد مابين 4 الى 6 مقاعد من مقاعدهم في نينوى وحدها، من روج لفكرة التزوير هم سلمان الجميلي الاصفر وسليم الجبوري ممثل فلول البعث بشهادة ابن عمه الاخ اسماعيل الجبوري احد مرشحي الحزب الشيوعي العراقي في شهربان انتخابات عام 2014 وهرب ونجا في اعجوبة من القتل وعاد هاربا بروحه لعائلته المحترمة والكريمة والتي تقيم في الدنمارك، الاخ اسماعيل الجبوري من الشخصيات الشريفة القليلة والدليل فضح ابن عمه سليم الجبوري وقال هذا مرشح لفلول البعث، امس نقلت قناة الميادين تصريح الى نوري المالكي قال بما ان الانتخابات زورت فلايمكن ان نقبل بتشكيل حكومة فازت في اصوات مزورة قول المالكي هو حقيقة ما خطط اليه ربعه الدعاة لكن بكل الاحوال الجانب الامريكي يضغط لتشكيل حكومة يصل بها سليم وسلمان الجميلي والنجيفي وهؤلاء خسروا لولا ارتكاب الدعوة وترويجهم حماقة الترويج للتزوير وتصويتهم لصالح قرارات البرلمان المنتهية صلاحيته، نحن واقصد المكون الشيعي العراقي ضحية تصرفات ساسة احزابنا لابارك الله بهم بكل الاحوال لايسعني سوى ان اقول نفوض امرنا الى الله سبحانه وتعالى ولاحول ولاقوته الا بالله العلي العظيم مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close