التيار الصدري: حرق صناديق الاقتراع هدفه حرق اصوات هذين التحالفين

أكد التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، ليل الخميس- الجمعة، ان حرق صناديق الاقتراع بجانب الرصافة من بغداد، استهداف “واضح” لتحالفي سائرون والفتح.

وقال القيادي في التيار أمير الكناني ان “المستفيد من حرق الصناديق هو من طالب بإعادة العد والفرز يدويا”، ممشيرا الى ان “الصناديق التي تم حرقها لن تدخل بعمليات العد”.

وأضاف الكناني، ان “الحريق استهدف بطريقة مدبرة اصوات ابناء الرصافة من المجاهدين والمضحين، الذين قاتلوا الاحتلال والدواعش”، مشددا على انه “استهداف واضح لتحالف سائرون والفتح”.

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت في 10 حزيران 2018، اخماد حريق اندلع في مخازن تابعة لمفوضية الانتخابات بعد ساعات من اندلاعها، ما اسفر عن احتراق مئات صناديق الاقتراع واجهزة النتائج ومواد انتخابية أخرى.

وأثار الحادث الذي عد مفتعلا من اغلب الاطراف السياسية، ردود افعال كبيرة واتهامات متبادلة بين أطراف سياسية ومجلس المفوضين، فيما دعت بعض القوى الى اعادة الانتخابات وتشكيل حكومة تصريف أعمال، وسط تحذيرات ومخاوف من جر البلاد الى الفوضى والتصعيد السياسي والشعبي.

وتعهد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، عقب الحادث، بملاحقة “العصابات الارهابية” والجهات التي تحاول العبث بالامن وبالانتخابات، فيما عد حرق المخازن الانتخابية “مخططا لضرب البلاد”.

وكانت محكمة تحقيق الرصافة قد أصدرت، في وقت سابق من اليوم الخميس، 17 مذكرة قبض بحق عدد من المشتبه بهم بارتكاب جريمة حرق اجهزة وصناديق الاقتراع في مخازن مفوضية الانتخابات بالرصافة.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار، المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، في بيان مقتضب تلقته “بغداد اليوم”، إن “محكمة تحقيق الرصافة أصدرت 17 مذكرة قبض بحق عدد من المشتبه بهم بارتكاب جريمة حرق اجهزة وصناديق الاقتراع”، مبينا انه “تم تنفيذ 9 منها الان”.

وكشف مصدر مطلع، امس الأربعاء، عن تسلم وزارة الداخلية كشفاً تفصيلياً، من الأدلة الجنائية والدفاع المدني، عن حريق صناديق الاقتراع في جانب الرصافة.

وقال المصدر إن “الأدلة الجنائية ومديرية الدفاع المدني، سلمتا وزارة الداخلية كشفا تفصيليا عن حريق مخازن مفوضية الانتخابات التي تضم صناديق الاقتراع في جانب الرصافة من العاصمة بغداد فيما اشار الى ان المعلومات تفيد بانه كان مفتعلاً”.

وكان مجلس القضاء الأعلى، قد أعلن في 11 حزيران 2018، توقيف ثلاثة منتسبين في أجهزة الشرطة، وموظف في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بتهمة حرق مخازن المفوضية في جانب الرصافة من العاصمة بغداد.

وكشف العبادي، اول امس الثلاثاء، عن نتائج التحقيق الأولية بحريق مخازن المفوضية، مؤكداً أن التحقيق يؤشر وجود جريمة متعمدة لعدة أسباب منها إطفاء الكاميرات بشكل متعمد، ووجود آثار لاستخدام البنزين، وإندلاع الحريق من أماكن متعددة.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد هدد، الثلاثاء 12 حزيران الجاري، بموقف من حريق مخازن مفوضية الانتخابات، بجانب الرصافة من العاصمة بغداد، الذي طال صناديق اقتراع وأجهزة تصويت وبيانات ناخبين، فيما عدّها “جريمة نكراء”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close