وصول قوات خاصة ايطالية الى مناطق سيطرة الوحدات الكوردية

أُفِيد أمس بإرسال إيطاليا 20 عنصراً من قواتها الخاصة للمشاركة في الحملة التي يقودها التحالف الدولي لدعم «قوات سوريا الديمقراطية» للقضاء على «داعش» شرق سوريا.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن جنوداً إيطاليين وصلوا إلى مناطق سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي – وحدات حماية الشعب الكوردية وتمركزوا في محافظة دير الزور شرقي سوريا.
ووفقاً لمصادر الوكالة، فقد وصل الجنود الإيطاليون الأسبوع الماضي إلى مدينة الحسكة، قادمين من العراق، وتوجهوا جنوباً إلى دير الزور.

وأشارت المصادر، إلى أن «عدد الجنود لا يتجاوز 20 فرداً، بينهم مستشارون عسكريون، يتمركزون في حقل العمر النفطي في المحافظة.
وكانت قوات فرنسية وصلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلى مناطق سيطرة الحزب الكوردي وانتشرت في عدد من النقاط فيها ، بالإضافة لمشاركتها القوات الأميركية وعناصر الحزب في المعارك ضد داعش».

هذا فيما كان مصدر كوردي مطلع، كشف امس الأربعاء، عن تواجد قوات عربية في مناطق شرقي الفرات بشرقي سوريا تعمل بـ”سرية شديدة” مع قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم داعش.

وقال المصدر إن :” العشرات من السعوديين والإماراتيين والأردنيين يعملون بسرية شديدة بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي في جنوب الحسكة بشمال شرق سوريا منذ 2014″ .

وأشار المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية ، إلى أن” عمل هؤلاء يتلخص في عمليات الرصد والمراقبة والاستطلاع بالإضافة إلى التواصل مع العشائر العربية لكسبهم إلى جانبهم في المنطقة ضد إيران”.

لافتاً ، إلى أنه” في المقابل هناك عشرات الآلاف من الإيرانيين واللبنانيين في شرقي سوريا»، مشيرا إلى “وجود نحو 20 ألف إيراني فقط في منطقة البوكمال السورية الحدودية مع العراق”.

وشدد المصدر على أن« قوات عربية من السعودية والإمارات والأردن سوف تدخل إلى مناطق شرق الفرات بشرقي سوريا بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي بشكل رسمي ” ، مشيرا إلى” استمرار المشاورات بين دول عربية لإرسال قوات إلى المنطقة لمنع تشكيل هلال شيعي عبر سوريا”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close