حريق يلتهم أعرق تحفة معمارية في أسكتلندا

قال جهاز الإطفاء الاسكتلندي، السبت، إن حريقاً كبيراً نشب في مبنى ماكينتوش، الذي توجد به مدرسة غلاسغو للفنون، ويعدّ إحدى التحف المعمارية في اسكتلندا.

وكافح ما يزيد على 120 عامل إطفاء ألسنة اللهب خلال الليل بعد أن استعرت في المبنى الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1909، ثم انتشرت في مبنيين مجاورين وهما ملهى ليلي وقاعة للحفلات الموسيقية، ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.

وبحسب وكالة “رويترز” قال بيتر هيث، نائب مساعد رئيس جهاز الإطفاء والإنقاذ الاسكتلندي للصحفيين في وسط مدينة غلاسغو، صباح السبت، إن “الأضرار جسيمة جداً”.وأضاف أن الحريق “انتشر من الدور الأرضي حتى السطح”.

وصار الحريق تحت السيطرة بحلول الصباح، لكن الدخان ما زال يتصاعد من المبنى.

وبيّن هيث أن النيران ما زالت مستعرة في قاعة للمسرح، وأن جزءاً من سقفها انهار، لكن ألسنة اللهب توقّفت عن الانتشار.

وكان من المقرّر افتتاح مبنى ماكينتوش العام المقبل، بعد إنفاق ملايين الجنيهات الإسترلينية على ترميمه عقب حريق اندلع في مايو 2014.

وقالت نيكولا ستيرجن، رئيسة وزراء اسكتلندا على حسابها في منصة “تويتر”: إن “الأهم الليلة هو سلامة الناس، لكن قلبي ينفطر على مدرسة غلاسغو الغالية للفنون”.

وسمّي المبنى ماكينتوش نسبة إلى المهندس المعماري الذي أنشأه وهو تشارلز ريني ماكينتوش، أهم معماري في اسكتلندا.

ويقول الموقع الإلكتروني لمدرسة الفنون إن المبنى “كان بشيراً بمولد أسلوب جديد في المعمار الأوروبي خلال القرن العشرين”.

وأشار هيث إلى أن فرق الإطفاء استُدعيت قبل منتصف الليل بنحو 20 دقيقة، ومع وصولها كانت النيران قد انتشرت في المبنى بالكامل.

وأخلت السلطات المنطقة بسرعة وطوّقتها ولا تسمح للناس بالمرور.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close