( من هنا وهناك ) معاملة الحكومتين العراقية والكندية لرعاياهما المتوفين في الخارج

( ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره , ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) قال ص ( خير الناس انفع الناس للناس ) وقال امير المؤمنيين ع ( قيمة كل امريئ ما يحسنه )

1 _ خطفت عصابة البعث ببغداد عام 2006 شقيق عديلي الاصغر ( زيد 33 سنة ) من بيته بالكرادة ببغداد وطلبوا من اهله فدية نصف مليون دولار واتصلوا بشقيقته فقالت اعطونا مهلة لبيع بيته ومفاتحة اشقائه لجمع المبلغ وقالوا لها تحدثي معه فتكلمت معه وهو يبكي ويتوسل ويصرخ من الالم قال لها عملوا بي كما فعلوا بشقيقي ( رمزي ) ( وشقيقه علقه رجال امن صدام اللعين بالمروحة السقفية ) ومازال يعاني من الام الظهر بمعنى ان الخاطفين من رجال امن ومخابرات صدام وسرقوا سيارته وامواله وذهب زوجته عندما اقتحموا الدار ليلا بحجة انهم رجال شرطة يبحثون عن سلاح غير مرخص وقد اخبر شقيقه وزارة الخارجية الكندية عن امر اختطافه في العراق لانه يحمل الجنسية الكندية فاتصل رئيس الوزراء ( بول مارتن وهو من حزب اللاحرار ) اتصل هاتفيا بشقيق المغدور الاكبر في كندا وساله هل يمانعون ان تعلن الحكومة الكندية خبر الاختطاف وتبذل جهودها لتخليصه , فقال شقيقه ( لا ) لاننا نخشى ان يقتلوه وانقطع الاتصال به وبعد اسبوعين ذهبت شقيقته للطب العدلي فوجدت جثته اصيب برصاصات بالراس والعين وجسمه ازرق اللون من التعذيب وتهشيم العظام واثار حروق بالسيجارة على جميع اعضاء جسمه ولم يلق القبض على الجناة , وبعد ذلك اتصل رئيس الوزراء ( بول مارتين بشقيقه هاتفيا وعزاه واعلنوا الخبر بالاذاعة والتلفزيون والصحف الكندية , وقالت الحكومة ( ان هذا العمل البربري لن يمر دون عقاب ) وحضر مجلس الفاتحة بتورنتو وفد حكومي كندي ولحد اليوم حكومة الدعاة لم تلق القبض على الجاني التي تولى الاشيقر ومختار البعث طريد المرجعية لدورتين , والعبادي رئاسة الوزراء ولم يجلبوا الا البؤس والمرض والدمار والخراب والتخلف للعراق اللهم خلصنا من شرورهم نتمنى مجيئ شخص من غير هذا الحزب المشؤوم كما ان شقيقي المرحوم حسين قتل عام 2006 واصدرت محكمة جنايات واسط حكم الاعدام غيابيا بالقاتل عام 2008 ولم يلق القبض عليه وهو حر طليق لحد الان

ياوصمة العار في تاريخ امتنا اهنت شعبا بتكريم ( المخانيث )

2 _ توفي المرحوم المناضل البطل عبد الصمد الفيلي ( ابو نرجس ) يوم العيد ( الجمعة ) ودفن باتاوة واقام الدكتور حاتم الربيعي وشقيقه ابو ياسر مجلس فاتحة على روحه الطاهرة ونشكر باسم عائلته واصدقائه من المعارضين الاشداء السائرين على نهج علي ع والحسين ع نشكر كل الاخوة وخاصة الاطباء واساتذة الجامعات الذين لم يلتقوا به بل سمعوا به نشكرهم من صميم قلوبنا ونشكر كل من حضر وقدم التعازي واجرهم على الله يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم

3 – الذي يحز بالنفس ان السفير العراقي لم يحضر ولم يرسل احدا نيابة عنه ولم تبعث حكومات الدعاة منذ تسلطهم على رئاسة الوزراء منذ اكثر من 12 سنة ممثلين للتعرف على المعارضين الشرفاء الذين اوصلوهم لمناصبهم , لقد جاء هؤلاء المسؤولون والسفراء وغيرهم بجهود المعارضين ودماء الشهداء الابطال وسيلعنكم التاريخ طيلة حكم مختارالبعث كانت ميزانية المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث ( 220 مليون ودلار ) سنويا 73,3 مليون دولار لرئيس الجمهورية و 73,3 مليون دولار لرئيس الوزراء و73,3 مليون دولار لرئيس البرلمان + لكل واحد من هؤلاء مستشارين راتب احدهم كراتب وزير ( ذكر صحفي بفضائية للمالكي70 مستشارا اي 70 وزيرا , لماذا لم يخصص هؤلاء ( سراق قوت الشعب والارامل والايتام ) بضعة ملايين لنقل جثث المعارضين المتوفين في الخارج ؟ حرمنا من زيارة الائمة ع ومن الدفن في النجف

4 _ ان المرحوم البطل بدا حياته بمحاربة البعث وختمها بمحاربة البعث ومن ارجعهم تعرفه جبال كردستان ويعرفه المناضلون ممن قاتلوا هناك ويعرفه جيدا المرحوم مام جلال ويعرفه هوشيار زبياري ومن سخريات القدر ان يزور علي العلاق مونتريال لمرات واتاوة دون ان تتذكر المناضل الاقدم الذي سخر حياته لتخليص شعبنا من البعث , لعنكم الله كرمتم جنرالات وفدائيي صدام بالوظائف والتقاعد ونسيتم دماء الشهداء وجهود الشرفاء تصور ان بناته الثلاث لم يحصلن على الجنسية العراقية !!!!!!!!وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

علي محسن التميمي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close