الحشد وشهداؤه

بقلم : مجاهد منعثر منشد

================

عندما ماتت بعض الضمائر , أقدم التغطرس علينا .ولعبت ببعض النفوس الأطماع والأهواء. وغطى الوجوه الرياء . وملأت الصدور البغضاء , لتحل بين الناس شحناء. فصارت الحياة ذميمة شوهاء. وبعد أن عصف اليأس ببلاد الرافدين و أصبح الأسى في مقلتيها دماءً. وكأن الشعب كالطير هد جناحيه إعياءٌ. و ألَّم بجانبيه الداء. وبات كالجسد المنخور يدخله من كل مكان هواء وماء.

هل تريد معرفتنا؟ سل عن العلم تجيبك ألوانه:

حمراءٌ دمـاؤُنا , بيضاءٌ قلـوبُنا, اللهُ أكبرُ شعـارُنا, خضراءُ مـراقدُنا, تـوشحنا بالسوادِ على شهدائِنا.

وأقول:ـ رفـــــــرِف علمَ العراق ستبقى منتصبًا إن جـــــاء أعداءٌ وحكم ساسةٌ وذهبوا، لغنــــاك امتدت يدٌ تذوقُ حلاوةَ العنبِ كسرناها لنرضيَك، ولكن منك لا تقربُ؛ فهب الشامتون لتفريقِ ركابِ المركبِ، نخــــروا بعض العقولِ والدمعُ ينسكبُ، فنادت أمواجُ الرافدين: السفينةُ ستثقَبُ. ربانُها أذّن اذانَ الجهــــادِ قائلًا: هبـــــــــــــــــــــُّــــــــــــــــــــوا

تسابقَ الأحرارُ في ساحِ الوغَى شبُّوا؛

فذابت قلـــوبُ جميعِ السامعين إذ لبوا.

شيعي وسني وسائـــــرِ الأطيافِ ذبوا.

بــــُــــورِكت من حشدٍ بدعوةٍ من أبٍّ.

ذلك الأب هو المرجِع الأعلى سماحةُ السيد السيستاني الذي أصدر فتواه بوجوبِ الجهاد الكفائي، فكانت من نسمات العناية الإلهية التي تحفها نفحاتٌ تعبق برائحتها كلُّ مجاهدٍ مخلصٍ في سبيل الله تعالى. وعلى أثرِها هبَّ الحلماء, بشعلة ثائرٍ وبفتوى الجهادِ شكلوا ألفَ لواءٍ من تلك البلادِ، مراجل تغلي دماً , ليوثًا لبت النداء .. يستبقون الخطى ويمشون على اسم الله ,أسوداً تضيق بعيونهم الصحراء كما في البحر ربان سفينة كفكف عزمه موجٌ ولا تخيفه الأنواءُ. هم قادةُ الأمة في ساحِ الوغى، تهتفُ بأسمائهم الهيجاءُ. يهزؤون بجموع الأوغاد وأصوات التفخيخ والانفجارات؛ حيث انبرت تقتادهم حريةٌ حمراءُ , نفوس لها نور الهدى سيماء, ولهم في الواقع صفحةٌ غراءُ. وسينالون ما ناله الأبرار و الشهداء.

وبعد أن أضحت ربوع الأماني دثارا …كانوا فينا يقيلون العثارا . تسللت الشجاعةُ بأفكارهم حتى اصبحت في أذهان المرتابة قلوبُهم تقدحُ ليلًا شرارًا.

جلَّت قوادمُهم فارتقوا يتسابقون كالنسرِ شاواً قطارا. لطلعتهم كانت المقدساتُ ترجو انتظارا, فرأيناهم يومَ نداءِ الدفاعِ غيارى. على العدى وأتباعهم كانوا نارا ,وصل مجدُهم لعنانِ السماءِ يطلبُ ثارًا. بدمائهم شيدوا المجد دوراً وعمارا, بشهادتهم فقدناهم ولكن يبقون منارا, ووجوههم في التربةِ أنوارًا تتوارى ,بسبابة المجد أوى إليهم الناسُ طوراً بعد طورٍ أشارا , حتى بات لهم النجمُ في الأفقِ جارا . حيا فيهم زند الهدى وسيبقى لهم المجدُ داراً. تسابقَ الشبابُ إلى ساحاتِ الوغى، وكنا نظنُّ أنهم لا يمتلكون الشجاعة, فسطعت بطولاتهم كنور القمر والنجوم في منتصف الليل الدامس, وبزوغ الشمس في رابعة النهار , بل وشاهدَ ذلك جميعُ الناسِ؛ حتى أصبحت على مرأى ومسمع العالم . وتساقطت دماؤهم الطاهرةُ على تربة هذا الوطنِ؛ حتى تحولت كلُّ بركةِ دمٍ إلى نهرٍ جارٍ يصبُّ في بحرِ عشقِ البلاد. جنودٌ وقادةٌ في حشدِ الجهادِ، لهم من الأم اثنتان, الأولى من أنجبتهم وحثتهم على الدفاع من أجل تربة الوطن. والثانيةُ من ضمَّتهم في بطنِها لتحبل وتُخرجَهم يومِ القيامةِ من جديد, تلك هي الأم التي دافعوا عنها. وحسبُك أنه عند نيل أحدهم الشهادة تغردُ الطيورُ لشهادته وتصفقُ بجناحيها لروحِه الطاهرة، وتهللُ السماءُ برعدها لتبكي مطرًا على ذلك الدم المقدس ,وتسقي الأرض التي فيها يدفنون. هكذا الشهيد بدماء السماء البيضاء يُغسَّل, ويُكفَّن بكلِّ أرضِ البلاد, ويحزنُ لفقده أغلب الأحرار من العباد.

في حشدنا انقادت الأجيال الخاشعة لهَدْي صاحبِ الفتوى حتى ترامَت في فصائلِه النجبُ. ومن أصل أبناء العراق الغيَارى تسَارعُوا لركوبِ سفينةِ الجهادِ حتى ميز اللجُ مَن عافوا ومن ركبوا. هم ثلةٌ راحوا ينفضون من حطامِ الدنيا يدا , ليضربُوا بها الإرهاب دفاعًا عن الأرض والعرض. فلا نكتفي بتقبيلِ تلك الأيدي والسواعد السمر, بل في كلِّ احتفاءٍ نذكرُ ليوثَ الوغى وللأجيالِ بطولاتِهم نروي. هم ماضي العراقِ وحاضرِه الجلي , وفي المستقبل تتجلى صورةٌ لهم بحلي . وثمَّة رواية وقصة، هناك رجالٌ في الليلِ والنهارِ يمتشقون سلاحًا قبلَ بزوقِ الصباح وأثناء منتصفِ الليل. صباحا يتسابقون قبلَ شروقِ الشمسِ على صيدِ من ضاقت عليهم سبلُ الهداية وأطبقتْ سلاسلُ الشيطانِ على افكارهم. في المعارك هناك رواياتٌ لا يعيها الكبارُ ولا يفهمُها إلا الحليم. وستُروَى للصغارِ ليرممِّوا بها ذاكرتَهم الوطنية. روايات المواجهات حيث تفقع الشمسُ الوجوهَ وتذبلُ الشفاهُ من شدة العطش ,فعلى هديرِ صوتِ الرصاص مع فقاعاتِ القنابلِ فوقَ الرؤوس. هنالك رجالٌ يحملون أرواحهم على أكفهم , إنهم يحملون العمر كله بين راحتيهم. يتذاكرون بينهم ويدرون في يوم ما سيتداول رواياتهم وقصصهم الصغار والكبار , وتتحول إلى حكايات شعبية تتناقلها الألسن بلا كلل أو ملل .. هي تلك الأساطير الدامغة في الذاكرة الوطنية. هي دماءٌ طاهرة كأنها سيلُ ماءٍ في نهرٍ جارٍ تتغذى منه الأجيالُ جيل بعد جيل. لهم في كل ركام قصة ورواية, في كل اشتباكٍ ألفُ حكاية. إنها ليست أحلامًا وخيالًا في بقاع جغرافية العراق , بل واقعا , يحمل إلينا مشاهد الحقيقة. ثمَّة مشاهد انسانية ترافق البطولة حيث تحرير العوائل من الأسر والمعاناة وتقديم الاحتياجات الغذائية والطبية إليهم ونقلهم إلى مناطق آمنه. نعم تنقل العوائل نساء وكبارا واطفالا من بين الركام والجثث، وداعش يطلق عليهم الرصاص.

عندما يحررون كل بقعة تتحول مشاهد الرعب عند الأطفال إلى استغاثة فيقولون للحشد: أنتم حماةُ الوطن يا أجمل صورة , فأنتم من تريدوننا أن نمارس الطفولة.

داعش مسح الحياة عن الوجوه حيث قطفوا آلاف الأطفال قبل أن يينعوا فذبحوا طفولتهم. ولذلك قابلهم الحشد المقدس ليشن على داعش التكفير حرب الأشباح. إنها حرب الأشباح حيث يفاجِئوا الإرهاب قبل أن يبصرهم. بتكتيك عالي الدقة وضعوا داعش ما بين كمائن واشتباك حتى عجزوا وفروا من المواجهة . أيها الحشدُ المقدس .. تبارك اسمُ ربكم ذو الجلال والإكرام , المحي مآثركم بنشر بطولاتكم المخلدة والثناء عليكم في صحائف الأعمال , والصلاة والسلام على أفضل الرسل الكرام , وعلى آله وسلم ما طرز البرقُ برودَ الغمام. حمدتم في طلب الجهاد ,واتخذتم السبيل للقاء الحق , فنبهتم عيون العباد لسنة المولى ,ونلتم فضائل جهادكم في الآخرة حيث تنتقلون من دار لدار,والغمر فرصة كالبدار , فكل ما تهونه حسن , وليس لما قرت به العين ثمن , وكل واحد فيكم فارق من فارق غير مذمم. وفي القتال يممتم من يممتم خير تيمم ,وقد فتح الله عليكم أبوابه كونكم خاصته وبمنزلة أوليائه. في جهادكم سكنتم واخترتم مدن الجنة حيث أصبحتم أمراءها , فالجنة هي التي بالمحاسن ظاهرة , وبأكابر الأنبياء والأئمة والعلماء والشهداء زاهرة , وبعبير الياسمين والمسك ورياحين الورود عامرة , وروضتها بأرواحكم عطرة ,وآشعة شموسكم فيها باهرة , لا سيما في جنة عدن والفردوس فهما لكم خير منزلة؛ حيث بساط الجهاد ينشر. لقد جنيتم من رياض مجاهدتكم ودروس جهادكم ثمار الوصول ,فتثبتت أرواحكم كما ينبت البقل بأرضه الفهوم , ومحلكم في الفضل مشكور ,ومهارتكم وكباركم كانت في الدنيا أمرا مشهورا.

شهيد الحشد الأبي.. شهيد ,فاضل ,ماهر ,كامل , الألمعي اللوذعي , صاحب الأفهام الدقيقة , ومعرفة معاني الحقيقة , وقد أخذ الشهيد من أئمته وعلمائه وتفيأ في ظلال معارفهم , واقتطف أزهار لطائفهم, وتعطر بعبير أنفاسهم , واستضاء بمشكاة نبراسهم , حتى حصل منهم على الشهادة وغاص على تلك اللآلئ في ذلك اليم , فجد واجتهد حيث ربحت تجارته وحسنت شارته وعظمت فائدته , وجلت عائدته , وامتلآ وطابه , وشرف بالانتماء إلى الجهاد انتسابه , ولما حن حنين الفحل إلى عطفه , وأراد الرجوع إلى مولاه , زوده خالقه بما يريد حيث الشهادة . لقد سما به ضميره؛ فهو من الصفوة المختارة وكان يتغذى من النبل .هيأته السماء للعمل المفيد والدعوة للحق والاستجابة للرشاد والقدوة الحسنة لما فيه خير الناس وسعادة الأوطان. وصل إلى قصبات الهدف بعد أن جرى في مضماره سباقا إلى الغاية متحمساً مثابراً من أجل الوصول . تتقد عزائمه وتُخشى وثباته ،لا يلوي ولا ينكص وإنما دأبه استصغار الخطب، وديدنه الزحف والمجالدة؛ حتى انتزع الظفر من بين أشداق المنايا ومرابض الحديد ومراصد المنون. كان رائده واجب الدفاع المقدس وحافزه الدين. وأما شعاره تحرير الأرض واستقلال الوطن والأمة من براثن احتلال الارهاب. يقتفي أثار الأئمة مقتدياً بخطاهم يسمع حثَّ وكلائهم من العلماء الأعلام .. فشهر سلاحه بيده وعلى هامته لواء وفي رأسه عقيدة . ..إنه ابن جلا وطلاع المنايا، لبَّى صوت استغاثة الوطن يوم استغاث الوطن. واكب رايات الجهاد يسير؛ قدماً ويدعو إلى اللقاء والإقدام بروح مجاهد مغامر تدفعه للإقدام عزيمةُ الليث؛ من أجل إدراك الغاية؛ حتى نالها بشرف وعزة.

هذه هي دعائم شهيد الحشد الشعبي التي أهلته للمركز الرفيع والمجد المحجل. وكل شهيد من ذلك الحشد الأبي هو ركن من أركان المجد وعلم من أعلام الوطنية والجهاد. وكل منهم قطب من أقطاب الجلاد، لم تأخذه في الله لومة لائم؛ فلم يخشَ بأساً ولم ترعبه المخاوف.

ذلك الشهيد … عندما يرحل فهو ميمون النقية نقي العرض طاهر الأزرار، عفيف الجيب كريم الشمائل , فجاهد وكافح؛ حتى لقي الله محتسبًا ما عنده وما أعده من خير للمؤمنين الصالحين , واستأثرت به يد العناية فوفد على ربه شهيداً بهي النفس، رافع الرأس، وبين يديه كتاب حسناته وسجل تاريخه؛ يزهو في جنات الخلد بين روح وريحان وتلك عُقبى المتقين وجزاء المجاهدين الراغبين في مرضاته، المشتاقين إلى برد المقيل عند ظله المقيم. على هذا ونحو هذا سار الشَّهيد حتى احتل المكان المكين في سجل الذكر الحسن وله النصيب الأوفى من منبر التاريخ.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close