وقفة صراحة : عندما يصبح ما هو مدَّنس مقدسا !!..

بقلم مهدي قاسم

كتائب حزب الله الإيرانية في العراق سببت كثيرا من مشاكل ومتاعب ، ليس للحكومات العراقية المتعاقبة فحسب و إنما للشارع العراقي أيضا ، لكونها أقرب إلى تنظيم بلطجي مافياوي منه إلى تنظيم سياسي رصين و منضبط ..

ناهيك عن ذيليته الكاملة و المطلقة للنظام الإيراني ..

حتى أن ” قادة ” هذا التنظيم لا يعملون من هذه الذليلية الصلفة والعمالة السافرة سرا مكتوما ، بقدر ما يفتخرون بتبعيتهم و عمالتهم لنظام الملالي في طهران ، بحيث أن أحدهم قد صرّح علنا و عبر فضائيات بأنه سيقاتل إلى جانب الجيش الإيراني إذا ما اندلعت الحرب بين العراق وإيران ..

فهم يفعلون ذلك لعلمهم بمدى هيمنة وسطوة النفوذ الإيراني في العراق ، و كم بات ظهرهم مسنودا بهذه السطوة المهيمِنة و الخانقة لسيادة العراق ، بحيث يعلنون عمالتهم للنظام الإيراني دون أن يخشوا من عواقب قانونية التي ينبغي أن تترتب على مثل هذه العمالة الصريحة و الخيانة الوطنية الوضيعة، وفقا لقانون العقوبات الجزائية العراقية ، سيما بنودها وموادها الخاصة بهذا الشأن ..

و إذا كنا لا نستغرب أن يقوم هذا الفصيل البلطجي بالاعتداء على عناصر الشرطة العراقية محاولا إنقاذ أحد اللصوص من أعضائه من قبضة الشرطة ، بعد ضبطه متلبسا بسرقة السيارة ، فكنا نستغرب دوما أن يتحول ما هو مدنس إلى مقدس عند البعض الذين ربما يعانون من سوء فهم بعض مصطلحات و مفاهيم ، عندما تختلط الأمور عليهم بحيث يتحول عندهم ما هو مُدّنس إلى مستوى مقدس !!..

ولكن لم الاستغراب ؟..

أليس بعضا من هؤلاء أنفسهم يتبرك بكبش أو بتركتور مزنجر أو بعمود كهرباءملفوف بخرق خضراء ، معتبرين هذه الأشياء جزءا من مقدساتهم ؟! ..

هامش ذا صلة :

(الداخلية تسرد تفاصيل اشتباك “الكتائب” والشرطة العراقية

كشفت وزارة الداخلية العراقية تفاصيل حادثة الاشتباك المسلح بين فصيل تابع للحشد الشعبي ودورية لشرطة النجدة اصيب على اثرها منتسبان امنيان ببغداد.

وذكر بيان للداخلية، “في إطار حرصها على تنفيذ القانون وإشاعة أجواء الأمن والأمان في جميع مناطق البلاد وبما يؤدي إلى حصر السلاح بيد الدولة ومحاربة جميع المظاهر المسلحة غير القانونية وإنفاذ القانون على الجميع، ألقت دوريات شرطة النجدة وبمتابعة وإشراف مباشر من قبل وزير الداخلية قاسم الأعرجي القبض على أحد الحائزين لسيارة مسجل فيها اخبار سرقة في جانب الرصافة”.

واضاف “بعد تلقي الدوريات لبلاغ سرقة السيارة قامت احداها بتنفيذ واجبها لحين تمكنها من العثور على السيارة المسروقة مع حائزها الذي عمد إلى إطلاق النار على أفراد دورية النجدة وإصابة منتسبين اثنين واستمرت الدورية وبمساعدة القوات الأمنية في المنطقة بملاحقته وإلقاء القبض عليه حيث تبين بأنه ينتمي لإحدى فصائل هيئة الحشد الشعبي وتم إيداع المتهم مع السيارة والسلاح المستخدم في الحادث في أحد مراكز الشرطة في بغداد تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية الأصولية بحقه وتقديمه للعدالة”.

وقرر وزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي تكريم افراد دورية امنية عراقية، على خلفية حادثة الاشتباك المسلح ببغداد.

وتسلمت القوات الامنية العراقية متهما في كتائب حزب الله العراق باطلاق نار على عناصر دورية لشرطة النجدة تعرضوا لاصابات ببغداد.

وطوقت الشرطة العراقية الأربعاء مقر “كتائب حزب الله” في وسط بغداد، بعد تبادل لإطلاق النار بين هذا الفصيل والقوات الأمنية، ما أسفر عن سقوط ثلاثة جرحى بينهم شرطيان، بحسب ما أفاد مسؤول في وزارة الداخلية العراقية.

ووقع الحادث بعد ان اوقفت إحدى دوريات شرطة النجدة سيارة لأحد المطلوبين. وبعد دقائق حضرت قوة من حزب الله تتكون من خمس سيارات وقامت بإطلاق النار” في شارع فلسطين في وسط بغداد.

وأضاف المصدر أن “الشرطة ردت على مصادر النيران، وأسفر تبادل إطلاق النار عن إصابة اثنين من عناصر الشرطة وأحد عناصر كتائب حزب الله”، قبل أن “تطوق مقر الكتائب”.

وبهذا الصدد، اعلن المكتب الاعلامي لوزير الداخلية قاسم الاعرجي في بيان، ان الوزير يهاتف الجرحى ليطمئن على حالتهم الصحية ويكرم دورية النجدة بقدم ــ عن صوت العراق ) .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close