عبد الكريم قاسم 00 وفاجعة الإذاعة!

عبد الكريم قاسم 00 وفاجعة الإذاعة!

في سلسلة عبقريات كتابية، سلسلة حروف قاسمية ، سلسلة مفاجآت الصمت، سلسلة قصائد لماء الذهب:

بقلم رحيم الشاهر عضو اتحاد أدباء أدباء العراق(1)

انا اكتب، اذن انا كلكامش ( مقولة الشاعر) (2)

قصيدتي حمالة الشعر القديم ، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاعر)

لقد حلف قلمي ، أيما يمين ان ينصف الزعيم المغدور، فقولوا 000

ماذا جرى00 بلظى الإذاعةْ؟!

(أحقيقةً)،أم لا إشاعةْ؟!

قُتلَ الزعيمُ ، فصدقوا

بعد الكلامِ، بنصف ساعةْ! (3)
ج

الغادرون تعجلوا

كان الرصاصُ، هو البضاعةْ!

دمهُ ، على وجه الإذاعةْ

مازال يحكي ماالبشاعةْ!

هم قيدوه ، معصبا

بقيوده همم الشجاعةْ!

قد خانه أصحابهُ

الا القليل من الجماعةْ
!

أصحابُ كهف صحبهُ!

ماتوا جميعا في الإذاعةْ!

حتى الصيامُ بقتلنا

يُرمى على نحر الفظاعةْ!

عجبا لها من خسةٍ!

لاترتجى منها الشفاعةْ!
!

( عبد الكريم) تطاله

أيدي ذئابٍ بالرضاعةْ!

قالوا ببغداد انقلا

بٍ فالصباحُ هوت قلاعهْ!

لم يشتفوا من قتله

أكلوه في وحش المجاعةْ!

لم يكتفوا من قتلهِ

فرموه في نهر (الجداعة)

يانهرُ عندك قبرهُ

قبرٌ به فُجعت قضاعةْ!

هل كان إرثا عندنا؟

قتلُ الزعيم ومن أطاعه؟؟!

زعماؤنا كتبوا على

هذا الجبين لظى (الفجاعةْ)!

إنا نهينُ زعيمنا

ونظنها تلك الشجاعةْ!

بالأمس نفديه دما

واليوم لعنٌ في طباعهْ!

فلنا النفاقُ هوايةٌ

ولنا النفاقُ ، ومن أشاعهْ!

نم يازعيمُ مكفنا

بدم العراقِ ، ومن أضاعهْ!

21/ 6/ 2018

1() تكرار لفظ الادباء، معيار يبحث عن العقلاء

2() للشاعر لائحة اقوال وآراء وحكم ومصطلحات وعناوين ، ينفرد بها عن غيره

3() اشار الى انهم لم يمنحوه للكلام سوى نصف ساعة، ثم تكلموا دما!

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close