قُبُلَاتُ قَلْبِي لَا تَفِيكِ حَبِيبَتِي

قُبُلَاتُ قَلْبِي لَا تَفِيكِ حَبِيبَتِي
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم و القاصة المبدعة رفيف الفارس
{1} وقائع حياة .. (قصص قصيرة جدا)

القاصة المبدعة رفيف الفارس
واقع
نفس الحلم .. نفس الرؤى تلح عليه .. كلما اغمض عينه تتجاذبه نفس التفاصيل .. كيف لحلم ان يكرر نفسه بكل تلك الدقة.. يصحو فيتلاشى الحلم ويعيد مسيرة يومه ..يصفع وجهه بكفه مئة مرة في اليوم عله يصحو من هذا الواقع ويعود الى حلمه…

طنين
ضَيعتْ بين الركام فردة حذائها الجديد.. وجهها الابيض يعلوه سواد الدخان, تلمست شريطها الاحمر نصف محروق.. اين ذهبت فردة الحذاء الجديد.. منهمكة في البحث بين اكوام لا تعرف ما هي.. لم تسمع صوت امها.. تنادي بآخر انفاسها.. فقد كان في رأسها طنين.

استقالة
طوال الليل وهو يفكر انه سيستقيل , ببساطة هكذا اخذ قرارا وانتهى الامر.لا داعي ان يعلمهم بأستقالته لم يعد هناك شيء يهم.. في الصباح ارتدى ملابسه وهو يفكر بقراره .. ربط حذاءه .. اتجه الى العمل.. وهو يفكر.. متى سينفذ جسده ذلك القرار؟

جيلان
في طريقها الى البيت جلست بقربها امراةٌ عجوز تتجاذب معها اطراف حديث مكتض, وكالعادة انتقدت كل شيء في جيل هذه الايام , ملابسهم تصرفاتهم ثقافتهم, وهي تنظر بأزدراء الى الفتاة بجانبها , أزدراء وامتعاض من عدم احترام جيل هذه الايام. وصلت الفتاة الى محطتها نزلت فنزلت معها العجوز دخلت معها نفس الشارع ونفس البيت ولازلت تتمتم بأمتعاضها,دخلت البيت فدخلت معها وجدتها في غرفتها ونظرت في مرآتها فلاح لها وجه المرأة العجوز نفسها يحمل تقاطيع وجهها.

اعوجاج
حاول ان يمسك الميزان بكل الطرق , لا تستوي كفتاه ولا يعتدل , حاول ان يمسكه من الوسط ومن الاعلى ومن كلتا الكفتين ولا يعتدل احتار وانهار وتذمر كيف يساوي كفتيه؟؟
بعد ان حار في امره ويئِس وحاول ان يلوم الميزان لانه لا يعمل بصورة صحيحة ,مرت به طفلة فرأته يتذمر .. قالت :
انت تقف بأعوجاج.. الارض تحت قدميك ليست مستوية كيف لا تقع؟؟
فنظر الى نفسه والى الميزان والى الطفلة … و…ابتسم .
القاصة المبدعة رفيف الفارس
{2} مَاذَا أَقُولُ لِقُبْلَةٍ مُشْتَاقَةٍ؟!!!

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
⦁ اَلْوَجْنَتَانِ مَعَ الشِّفَاهِ مُثَلَثٌ=أَضْلَاعُهُ بِقَصَائِدِي تَتَكَفَّلُ
⦁ يَا وَاقِعِي وَفَمُ الْحَيَاةِ مُسَطِّرٌ=سِفْراً لِغَيْرَةِ جَاحِدٍ يَتَأَمَّلُ
⦁ قُبُلَاتُ قَلْبِي لَا تَفِيكِ حَبِيبَتِي=وَحَقَائِقُ الزَّمَنِ الْأَلِيمِ تُؤَوَّلُ
⦁ مَاذَا أَقُولُ لِقُبْلَةٍ مُشْتَاقَةٍ=خَرَجَتْ لِفِيكِ وَنَبْعُهَا لَا يَذْبُلُ؟!!!
⦁ لَكِ أَلْفُ شَمْسٍ سَبَّحَتْ بِتَبَتُّلٍ= لَكِ أَلْفُ شَمْسٍ بِالْهِدَايَةِ تَنْزِلُ
⦁ وَضِيَاؤَهَا وَهَبَ الْخَلِيقَةَ حُسْنَهَا=وَمَضَى بِمِلْيَارِ الْمَوَاهِبِ يَرْفُلُ
⦁ يَا مَلْكَةَ الْإِبْهَارِ زِيدِي مَوْقِدِي=لَهَباً وَنَاراً فِي الشَّدَائِدِ يُصْقِلُ
⦁ اَلْحُلْمُ يَكْبُرُ وَالْعُيُونُ تَسُوقُهُ=نَحْوَ الْعَلَاءِ وَكُلُّ غَيْثٍ يَهْطِلُ
⦁ نَفْسُ الرُّؤَى بِوُرُودِهَا وَعَبِيرِهَا=تَدْنُو لِقَلْبِي بِالطُّيُوبِ وَتَأْفُلُ
⦁ نَفْسُ الْوَقَائِعِ وَالْقُلُوبُ تَضُمُّهَا=لِمَصِيرِهَا وَالنَّائِبَاتُ تُنَكِّلُ
⦁ وَتُلِحُّ أَنْ تُجْبَى قَصَائِدُ حُبِّنَا=فِي سُلَّمٍ بَيْنَ الْعُلَى يَتَنَقَّلُ
⦁ لَا تَغْمُضُ الْعَيْنَانِ فِي تَلْمِيحِهَا=وَحَنَانِهَا سِفْرُ اللِّقَاءِ مُفَصَّلُ
⦁ نَفْسُ التَّفَاصِيلِ الَّتِي نَرْتَادُهَا=تَتَجَاذَبُ الْأَوْهَامَ لَا تَتَعَجَّلُ
⦁ اَلْحُبُّ فِي صَدْرِي وَبَيْنَ حَقَائِبِي=حُلَلٌ لَهُ فِي الصَّبْرِ لَا تَتَرَجَّلُ
⦁ أَنَا عَاشِقٌ مُتَلَهِّفٌ مُتَحَمِّسٌ=يَمْشِي عَلَى الْأَشْوَاكِ لَا يَتَمَلْمَلُ
⦁ أَنَا مُحْسِنٌ فِي طَبْعِهِ وَزَمَانُهُ=قَدْ نَاءَ بِالْإِحْسَانِ لَا يَتَشَكَّلُ
⦁ أَنَا فَارِسٌ وَحِصَانُهَ فَاقَ الْوَرَى=الْحُبُّ ظَلَّ شِعَارَهُ يَتَنَزَّلُ
⦁ يَجْرِي بِخِفَّتِهِ يَفُوقُ زَمَانَهُ=وَيُزَلْزِلُ الْأَرْكَانَ لَا يَتَزَلْزَلُ
⦁ أُعْطِيهِ أَمْراً فَادِحاً بِنَبَاهَتِي=فَوْراً يُلَبِّي فِي الْحَدِيدِ وَيُعْمِلُ
⦁ وَيَطِيرُ نَحْوَ الْقُدْسِ فِي طَلَعَاتِهِ=يَرْمِي الْعُتَاةَ الْغَادِرِينَ وَيَقْتُلُ
⦁ أَبْوَابُ مَسْجِدِنَا الْحَبِيبَةُ أُغْلِقَتْ=فِي وَجْهِ مَنْ يَهْوَى الصَّلَاةَ وَيَنْزِلُ
⦁ مَاذَا أَرَادَ الْغَادِرُونَ بِغَلْقِهِ؟!!!=قَلْبُ الرَّسُولِ بِسَاحِهِ يَتَبَتَّلُ
⦁ سَبْعُونَ عَاماً يَمْكُرُونَ بِسَاحِهِ=وَالْعَائِدَاتِ لِسَاحِهِ تَتَحَمَّلُ
⦁ يَا قِبْلَةَ الْأَقْصَى الْمُبَارَكِ نَخْلُنَا=مَا فَارَقَ التَّسْبِيحَ لَا يَتَخَلْخَلُ
⦁ لِلَّهِ كُلُّ الْأَمْرِ فِي مَلَكُوتِهِ=يُؤْتِي وَيَنْزِعٌ وَالْعِبَادُ تُهَلْهِلُ
⦁ وَيُعِزُّ مَنْ يَرْضَى عَلَيْهِ بِفَضْلِهِ=وَيُذِلُّ مَنْ يَطْغَى وَلَا يَتَعَقَّلُ
⦁ أَنْتَ الْقَدِيرُ وَمَنْ سِوَاكَ يُجِيرُنَا=وَيُغِيثُنَا وَبِأَمْرِنَا يَتَكَفَّلُ
⦁ يَا رَبِّ قَدْ تُهْنَا وَتَاهَتْ مَرْكِبٌ=لِلْمُسْلِمِينَ وَمنْ سِوَاكَ يُؤَمَّلُ
⦁ يَا وَاهِبَ الْفَضْلِ الْجَزِيلِ بِأَمْرِهِ=أَنْعِمْ عَلَيْنَا بِالْجَزِيلِ يُعَجَّلُ
⦁ هَا ثَالِثُ الْحَرَمَيْنِ يَشْكُو قَيْدَهُ=فَبِفَضْلِكَ اللَّهُمَّ نَصْرُكَ يُقْبِلُ
⦁ اِمْسَحْ دُمُوعَ مُعَذَّبٍ فِي دَارِهِ=رَكِبَ اللَّهِيبَ وَجِيلُهُ يَتَجَنْدَلُ
⦁ اَلْغَوْثُ يَا رَبَّاهُ ضَمِّدْ كَسْرَنَا=وَاجْبُرْ بِخَاطِرِنَا فَفَضْلُكَ أَشْمَلُ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
[email protected] [email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close