( من هنا وهناك ) المجاهدون يدفنون خارج العراق وعملاء صدام يدفنون في العراق !!!!!!!!!!

( والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا لنبؤئنهم في الدنيا حسنة ولاجر الاخرة اكبر لو كانوا يعلمون , الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون ) ( ان الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي انفسهم قالوا فيم كنتم , قالوا كنا مستضعفين في الارض , قالوا الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها فاؤلئك ماواهم جهنم وساءت مصيرا ) قال ص ( من راى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه , فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان ) ( لتامرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر والا سلط الله عليكم شراركم , وتنزل اللعنة عليكم ويلقى باسكم بينكم ثم تدعون فلا يستجاب لكم )

1 _ هربت من العراق عام 978 وذهبت للمغرب وعشت 6 سنين وكان عملاء السفارة قليلين ويخافون من خيالهم ويحسبون كل صيحة عليهم , تعرفت على الاخ البطل الشجاع صبيح راضي زيارة بالرباط جاء من الجزائر وكنا نجلس في مقى برلين , والبرلمان ونهاجم البعث ونفضح جرائمه ولن انسى احد الشيوعيين كان معي بكلية التربية التقيت به ايضا , نهانا عن التهجم على البعث بحجة ان الشيوعيين متحالفون بجبهه طينية مع عصابة البعث ولن تثنينا نصائح الاخوة وغادر البطل صبيح راضي زيارة المغرب عام 979 الى هولندا وحصل على اللجوء وكان جبلا صامدا كاخي الحميم عبد الصمد الفيلي واخي الشهيد بالحي عبد الحسين ياسر الجوراني , لا يخافون الا الله رصدت سفارة البعث الاخ صبيحا بهولندا عن طريق عملائها بالمغرب احدهم ضابط امن السفارة زيدان وعميلهم من النجف عماد شومان كان طالب بعثة زاراني بورزازات جنوب المغرب عام 1981 كنت ادرس فيها , بحجة انهما تاجران عراقيان وسالاني عن صبيح وعنوانه وعن طبيب الاسنان السيد علي زيني اراد فتح عيادة بورزات وبقي عندي اياما ثم ذهبا لطنجة لابن عم السيد علي وكنت اخبرته بقدوم جواسيس بحجة تجار وفضحهم الله وقد استشهد البطل صبيح راضي زيارة بالقائه من الطابق العلوي بشقته وكسروا عظامه واثناء رقوده في المستشفى قتلته مخابرات صدام بالمستشفى سالنا الدجال الاشيقر ان يطلب من سفيره هنالك بالسؤال عن الضحية الذي ساعدت حكومة هولندا على اغتياله حيث كان تصله جرائد ومجلات ( وبوسترات ) من الجمهورية الاسلامية , ونطلب من العراقيين المعارضين هنالك البحث عنه عنوانه كان 132 zandam

2 _ توفي المرحوم د . رضا الرماحي ودفن بالمغرب وشقيقه د . كاظم اعدم بالانتفاضة لعلاجه الجرحى في عهد المجرم صدام

3 _ توفي المرحوم صلاح العنبر وكان مدرسا بمراكش ودفن هنالك في عهد المجرم صدام

4 _ توفي اللعين مدرس الانكليزية اسمه طالب وهو سيد وجده بريئ منه وهو من الناصرية وهو صهر الاخ المعارض شلتاغ كان يدرس بتارودانت جنوب المغرب وكان جاسوسا قذرا للسفارة حيث كان مدرسا بعثه بالجزائر وبعدها جاء للمغرب واثناء زيارته لصديقه السيد ثامر الموسوي بالجزائر كان بدفتر مذكراته اسماء المدرسين العراقيين المعارضين بتارودانت واسماء مدنهم بالعراق , فنصحه السيد ثامر وقال هذة فرصة لك لم ترجع للعراق وعينت بالمغرب انسلخ من عصابة البعث هؤلاء مساكين هربوا من ظلم صدام وتظلمهم وانت شيعي ققال احتفظ بالاسماء للاحتياط ربما احتاجها في المستقبل وكان صديقي المرحوم السيد محسن شليج من الحي مدرسا معه , واستدعته السفارة للسؤال عن ميوله ولماذا يتهجم على الرئيس القائد في مقاهي تاروادانت فقال للقنصل هؤلاء منافقون انا لم اتسلم راتبي منذ 7 اشهر ولم اجلس في مقهى مطلقا , اتمشى واطالع في البيت وكان ايضا هنالك المرحوم مدرس الرياضيات المعارض سامي عبد الغني عبد اللطيف من المشخاب وتوفي رحمه الله بالمغرب ودفن هنالك اما الخبيث طالب فقد توفي بالسكته في المرحاض ( اجلكم الله ) وشيعته السفارة ونقلت جثمانه للعراق بالطائرة ودفن بالنجف وامام المتقين منه براء وعشت في الجزائر 3 سنين وتوفي كثير من العراقيين المعارضين ودفنوا بالجزائر بينما توفي مدرسان بعثيان وزوجاتهما بحادث سيارة بعد عودتهم للجزائر من المغرب وشيعتهم السفارة ونقلوا للنجف بالطائرة والامام علي ع منهم براء , لا انسى ان اللعين

ناظم كزار دفن بالنجف : ماينفع الرجس من قرب الزكي ولا على الزكي بقرب الرجس من ضرر

هيهات كل امرئ رهن بما كسبت له يداه ما شئت او قذر

5 _ بعد مجيئ لكندا كنت اراسل اخوتي في الجهاد الذين درسوا معي في الجزائر احدهما كان قمة بالصلابة والصمود والشجاعة المرحوم السيد عبد الحسين الخلخالي والمرحوم جبار طعين عديل الاخ شلتاغ ذهبا الى ليبيا وتوفيا هنالك الاول من كربلاء والثاني من سوق الشيوخ ودفنا هنالك

6 _ اغتالت مخابرات صدام المجاهد البطل الدكتور عبد الصمد ( في ايطاليا ) القوه من العمارة بعد رجوعه من طهران وهو من اكتشف مصلا ضد الاسلحة الكيمياوية , ودفن هنالك , وتوفي المعارض المرحوم باسم السلمان ابن عم حسن السلمان على ما اظن دهسته سيارة بليبيا ودفن هناك وهو مدرس

7 _ توفي المرحوم ابن الشيخ الوائلي اظن بالسويد ودفن بسوريا وتوفي شاعر العرب الاكبر المرحوم الجواهري ودفن بسوريا واغتالت مخابرات صدام معارضين عراقيين يدرسان بباكستان بقطع رؤوسهما ودفنا هنالك واغتالوا الشهيد السيد مهدي الحكيم ودفن عند جدته معصومة وتوفي المفكر المرحوم د . حسن سلمان حسن بلندن وتوفي المرحوم د. كنعاء الخطيب بليبيا ودفن هناك واخيرا وليس اخرا توفي المعارض البطل عبد الصمد الفيلي الذي يعجز قلمي عن وصف شجاعته وجراته , توفي باتاوة ودفن بها واقيم على روحه مجلس فاتحة ونشكر كل من حضر جزاهم الله خيرا ومنهم من لم يعرفه

8 _ سمع شخص بان عدوه قد توفي فذهب الى قبره ليشمت به فوجد قد كتب على قبره

وما نحن الا مثلهم غير اننا اقمنا قليلا بعدهم ثم نرحل

9 _ ان عدم نقل جثامين المعارضين من الخارج الى العراق سيبقى وصمة عار في جبين الحكومة التي جاءت للحكم بجهود هؤلاء الشرفاء ودماء الشهداء

10 الغريب ان السفير الذي يمثل العراق لم يحضر لمجلس الفاتحة للمرحوم عبد الصمد لولا جهاد المرحوم عبد الصمد لما وصل السفير الى منصبه هذا

علي محسن التميمي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close