أردوغان يعلن الفوز .. والمعارضة تشكك بنتائج الانتخابات

بعد أن أعلنت المصادر الرسمية التركية فرز أكثر من 97% من أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، أعلن رجب طيب أردوغان فوزه بمنصب الرئاسة واسعة الصلاحيات، فيما شككت المعارضة بالنتائج المعلنة.

وقال أردوغان في كلمة مقتضبة من إسطنبول، إن الجماهير اختارته مع تحالف بقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وأضاف «شعبنا منحنا وظيفة الرئاسة والمناصب التنفيذية» وأردف «آمل ألا يحاول أحد التشكيك في النتائج والإضرار بالديمقراطية لكي يخفي فشله».

وأعلنت ‹الأناضول› حصول أردوغان على 52.54 %من أصوات الناخبين، بعد فرز97.57% منها، متفوقاً بوضوح على أقرب منافسيه محرم إينجه، مرشح حزب الشعب الجمهوري، والذي حصل بحسب الوكالة ذاتها على 30.77%من الأصوات.

فيما حصلت مرشحة الحزب ‹الخيّر› مرال أكشنر على 7.4 % فقط من الأصوات، وسبقها الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش بـ 8.2% من أصوات الناخبين.

وذكرت الوكالة التركية، إن تحالف ‹الجمهور› المكون من حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، قد نال 53.58 % من أصوات الناخبين، بعدفرز97.58 % من الأصوات، مقابل 34.18 % لتحالف ‹الأمة› المعارض.

وبحسب النتائج غير الرسمية، تتوزع حصص البرلمان الجديد المكون من 600 مقعداً على الشكل التالي:
1.العدالة والتنمية 293 مقعداً
2.الشعب الجمهوري 146 مقعداً
3.الشعوب الديمقراطي 67 مقعداً
4.الحركة القومية 49 مقعداً
5.الحزب الخيّر 45 مقعداً

المعارضة تشكك

وشكك المرشح الرئاسي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في التقارير التي بثتها وكالة الأنباء الرسمية في البلاد واتهمها «بالتلاعب». وذكر محرم إينجة أن 37 في المائة فقط من صناديق الاقتراع تم فرزها بالفعل عندما ذكرت وكالة ‹الأناضول› اليوم الأحد أنه تم فرز أكثر من 85 في المائة.

وأعلنت مصادر من المعارضة أنه لم تتم حتى اللحظة فرز صناديق أنقرة وإسطنبول وإزمير بالكامل، وأن صناديق هذه المدن مهمة وكفيلة بقلب النتائج.

وقالت جنان كفتان جو أوغلو، مسؤولة حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، في مؤتمر صحفي إن لدى الحزب أرقاما مغايرة عن وكالة ‹الأناضول› الرسمية.

وأضافت أن مراقبي الحزب في إسطنبول راقبوا عملية فرز الأصوات التي أظهرت حصول مرشح الحزب محرم إنجه على 43 في المئة من الأصوات وأردوغان على 44 في المئة.

وأشارت إلى أن الرقم الإجمالي في عموم تركيا في حدود هذه الأرقام التي جمعت في إسطنبول.

كما اتهم حزب الشعب الجمهوري وسائل الإعلام الحكومية بشن حرب نفسية والتلاعب بالنتائج ودعا إلى عدم الوثوق في الأرقام المعلنة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close