سائرون: لدينا 5 مرشّحين لتولّي منصب رئاسة الوزراء

ترجمة: حامد أحمد

أعلن كلّ من رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يعتبر حليفاً لأميركا ورجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وهو عدو قديم للولايات المتحدة أنهما أصبحا حليفين سياسيين في محاولة منهما لتشكيل حكومة جديدة في أعقاب انتخابات شابها التلاعب على نطاق واسع .هذا الإعلان، جاء كمفاجأة لكثير من المراقبين السياسيين خصوصاً أنّ الصدر، الفائز بالانتخابات، كان قد أعلن أصلاً تحالفه مع قيادي شيعي موالٍ لإيران وهو هادي العامري، الذي جاءت كتلته بالترتيب الثاني وفقاً لنتائج الانتخابات .

وبينما كان مرّة شخصاً مطلوباً للسلطات الأميركية خلال فترة احتلال العراق، بقي الصدر شخصاً منتقداً للأميركان في حين نأى بنفسه بعيداً في ذات الوقت عن إيران، مقدماً نفسه كشخصية غير طائفية. ورغم خطابات الصدر التي اتسمت بالحدة ضد الأميركان في السابق فإنه أصبح أكثر ليونة تجاههم منذ انتخابات الشهر الماضي، وخطابه في النجف السبت قلّل فيه أيضا عن توجيه أي انتقاد للولايات المتحدة .
الصدر والعبادي كانا خصمين لدودين لفترة طويلة . وعلى الغرار نفسه تخاصم الصدر مع العامري حول ارتباطاته المقربة من إيران. والعامري هو قائد لفصيل مسلح قاتل ضمن الحشد الشعبي بمساعدة من إيران ودعم جوي أميركي .
من جانب آخر أكد كلّ من العبادي والصدر أنّ تحالفهما الجديد لا يعني نهاية لتحالف الصدر مع العامري .
ويواجه مسؤولون عسكريون أميركان، الذين لديهم ما يقارب 4500 جندي في العراق وسوريا، قراراً صعباً في كيفية التعامل مع حكومة يسيطر عليها الصدر وقادة آخرون مثل العامري، الذين لديهم ارتباطات وثيقة بطهران، في وقت تراجعت فيه إدارة ترامب عن الاتفاقية النووية مع إيران .وكان الصدر قد أحرز نصراً مفاجئاً في انتخابات 12 أيار البرلمانية التي تميزت بأدنى نسبة مشاركة من المصوتين منذ سقوط نظام صدام حسين في العراق عام 2003. ولكن لم تحرز أيّ كتلة عدداً كافياً من المقاعد لتشكيل حكومة مالم تتفاوض الكتل في ما بينها لتشكيل تحالفات من عدة أحزاب وأطراف .
وجوبهت نتائج الانتخابات أيضا بطعون كثيرة تزعم حدوث حالات تزوير فيها مع إقرار البرلمان المنتهية ولايته بإعادة العد والفرز اليدوي للأصوات وهو قرار أيدته المحكمة الاتحادية العليا.
ومن غير الواضح أيضا فيما إذا قرّب التحالف الجديد الأطراف السياسية العراقية أكثر نحو قرار يكشف عمّن سيتولى رئاسة الحكومة القادمة .
وضمن الخارطة الانتخابية المعقدة للعراق لا يبدو هناك أيّ من التجمعات الأربعة الكبرى ضمن الكتل ذات الغالبية الشيعية أن تكون لديها مقاعد كافية حتى لو تحالفت مع أحزاب شيعية أخرى لتتمكن من تشكيل حكومة واختيار رئيس وزراء جديد. وهذا يعني أنّ ذلك سيؤدي لتشكيل تحالف أوسع يضم أحزاباً سنّية وكردية أيضا .
ومن غير الواضح فيما إذا اتفق زعيما التحالف السياسي، العبادي والصدر، على أيّ مرشح كخيار لهم ليكون رئيساً للوزراء.
وقال جعفر الموسوي المتحدث السياسي باسم الصدر، إنّ تحالف الصدر لديه الآن خمسة مرشحين قيد الدراسة لتولي منصب رئاسة الوزراء.
محللون سياسيون ذكروا بأن التحالف الأخير هو حركة نحو جمع كل الاطراف الشيعية معاً، ولكنه زاد أيضا من ضبابية من سيظهر كزعيم جديد للحكومة .
وقال واثق الهاشمي، رئيس مركز الدراسات الستراتيجية في بغداد “قبل يومين أو ثلاثة مضت اعتقدنا بأن مرشح رئاسة الوزراء قد يكون هادي العامري، ولكن الآن يوجد حديث عن ترشيح حيدر العبادي للمنصب مرة أخرى .”
عن: صحيفة نيويورك تايمز

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close