داعش ينحر أسرة موظّف في مفوضيّة الانتخابات

قالت مصادر أمنية وطبية، أمس الإثنين، إن مهاجمين ذبحوا أم موظف في مفوضية الانتخابات وشقيقاته الثلاث في ديالى.
وأضافت المصادر إن الموظف نفسه، وهو من الأقلية التركمانية الساكن في بلدة حمرين في محافظة ديالى لم يكن في المنزل وقت الهجوم ولم يصب بأيّ أذى. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي وقع في وقت متأخر من مساء يوم الأحد.
وهدد تنظيم داعش بتنفيذ هجمات تستهدف الانتخابات البرلمانية التي جرت في أيار الماضي وكل من يساعد على إجرائها. وقُتل مرشح واحد على الأقل قبل التصويت لكن التنظيم لم يعلن مسؤوليته عن قتله.
وخسر التنظيم الإرهابي الأراضي التي كان يسيطر عليها والتي وصلت في وقت من الأوقات إلى ثلث مساحة العراق لكنه لا يزال نشطا في جيوب على الحدود مع سوريا ومناطق أخرى من بينها جبال حمرين.
وتزايد في الأسابيع الماضية عدد الكمائن والاغتيالات والتفجيرات التي ينفذها خاصة في ديالى.
وقال مصدر أمني في ديالى لرويترز، إن قوات الأمن العراقية شنت عملية أمنية في شمال المحافظة استهدفت إرهابيي داعش.
وشهدت الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار نسبة إقبال منخفضة ومزاعم بوقوع تزوير.
ومن المقرر إجراء إعادة فرز يدوي لبعض الأصوات بعد مزاعم عن إساءة استخدام معدات فرز الأصوات الإلكترونية. واستبدل البرلمان قيادات مفوضية الانتخابات بقضاة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close