هل سيخلع مقتدى الصدر عمامته؟ كبير مستشاريه يجيب

رأى ضياء الاسدي مدير الهيئة السياسية للتيار الصدري، ان زعيم الاخير مقتدى الصدر مؤهل للعب دور سياسي مباشر في العراق، إلا انه استبعد بشكل شخصي المضي بهذا الصوب.
واجاب الاسدي في مقابلة، مع موقع “Orientxxi” الفرنسي عن سبب رفض مقتدى الصدر الترشح بنفسه للانتخابات، “أعتقد أن الواجب يملي عدم الانخراط باللعبة السياسية بشكل مباشر. الصدر يفضل أن يكون في مركز المراقب، والمشرف على النظام بكليته. فبصفته رجل دين، من واجبه أن يضع خطوطاً حمراء، تخدم مصالح العراقيين. فهو يود التدخل حين يكون الشعب بحاجة إلى هذا التدخل، دون الانخراط في اللعبة السياسية”.
واضاف “لقد قال عدة مرات أن السياسة ليست مكان رجل الدين. عدا عن ذلك ـ وإن كنت غير متأكد ـ حين يود رجل دين الانخراط في السياسة، عليه أن ينزع عمامته وزيه كي لا يخدع أحداً”.
وسئل، “هل تعتقد أنه سينزع عمامته ذات يوم”، “لديه كل الميزات والأدوات التي تسمح له بالقيام بهذا، إلا أنني لا أعتقد أنه سيفعل”.
واوضح الاسدي عن “الدور الذي يريد الصدر توليه ولعبه في العراق”، “من الواضح أنه يريد لعب دور الأب والأخ الكبير، وذلك بالاعتناء بجميع أبنائه، لا بأبنائه الصدريين فحسب، بل بجميع العراقيين”.
وبحسب النتائج المعلنة للانتخابات، حصل التحالف المدعوم من الصدر “سائرون” على 54 مقعدا من إجمالي عدد مقاعد البرلمان وهو 329 مقعدا.
ولن يتولى الصدر رئاسة الحكومة لأنه لم يترشح بنفسه، لكن من المرجح أن يلعب دورا رئيسيا في تشكيل الحكومة الجديدة.
ويأمل الصدر في تشكيل ائتلاف قادر على مكافحة الفساد وتحسين الوضع الاقتصادي المتردي وإعادة بناء العراق بعد سنوات من الغزو والحرب.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close