المهمة الكبرى

الكثيرين منا يريد تغير الواقع المرير الذي نعيشه ، لان أملنا في تغير الأمور في ظل الأوضاع المعقدة القائمة مهمة صعبة ومستحيلة .
لنكون إمام مفترق طريق ، أما نبقى بنفس الحال تحت حكم الأحزاب وهم زالوا مصرين في نهجهم من اجل السلطة والنفوذ ، ووعود الإصلاح الكاذبة من الجميع ، وتستمر معاناة شعبنا المظلوم مدى الدهر .
أو نختار الطريق الأخر ، وهو طريق الإصلاح والتغيير وهي مسؤولية الجميع من كل فئات المجتمع، وهي ليست مهمة سهلة بل صعبة للغاية ، وتحتاج منا الكثير من التضحية والجهد والصبر لبلوغ نهاية الطريق ، لكن نتائجها على المدى البعيد جدا ستكون مثمرة وبدليل تجارب الغير من الدول الأخرى .
كيف تحولت مستعمرة إلى امبرطورية التي لا تغيب عنها الشمس ، وقد خرجت من وضعها المتردي المعروف من الجميع كيف كان إلى ما هي عليه اليوم ، ثورة برقعة محدودة 13 ولاية وقوة بشرية لا تزيد على الأربعة ملايين منذ عام 1783بعد حرب الاستقلال ، وكانت تلك النواة التي نمت بسرعة هائلة لتصبح أعظم قوة في العالم وأغناها في خلال 150 عاما، وما زالت تحتفظ بتفوقها وقوتها منذ أكثر من خمسين عاما . أنها الولايات المتحدة الأمريكية 0
إحدى أسباب ديمومة قوتها تقف ورائها عدة أمور ، لعل في مقدمتها وأبرزها وأهمها الاهتمام المنقطع النظير بالتعليم ، وخصوصا التعليم النموذجي الخاص ، بعد مراحل متعاقبة من الإصلاحات للقطاع التعليمي ، ليكون لديها جيل من الكفاءات الوطنية على مدى السنوات القادمة يستطيع تحمل المسؤولية وقيادة البلد نحو بر الأمان .
جربنا وجود حكام تجربة خمسة عشر عام من حكمهم اثبت فشلهم بنسبة100 % في توفير الخدمات وتحقيق الأمن والاستقرار ، وينطبق الحال على الشريكان ( أمريكا وإيران ) في بناء مؤسسات البلد ودعم أعماره ، لان بقاء بنفس الوتيرة يخدم خططهم ومشاريعهم .
طريق التظاهر والاعتصام لم يحقق لنا غير إصلاحات سطحية، ونتائجها سلبية للغاية،ليكون خيارنا الأخير حمل السلاح ضد حكم المنطقة الخضراء ومن يقف ورائهم ، سنكون في وضع يرثى له ودمار وخراب أكثر مما سبق بكثير جدا ،والاعتماد على النظام التعليمي الحالي يعيش في أسوء حال سواء العام والخاص الأهلي ، والأسئلة تسرب لأهم مرحلة دراسية ومفصلية ، ستكون لدينا جيل ستكون كل التوقعات والاحتمالات حاضرة إن يسير بنا نحو الهاوية المجهولة ، والقادم منه ينذر بما لا يتقبله العقل والمنطق والدين ، وتخالف كل القيم والعادات الاجتماعية أكثر مما موجود اليوم في مجتمعنا ، ووضع بلدنا كيف سيكون علمها عند رب السماء .
خلاصة حديثنا دعوة للكل ( المهمة الكبرى ) إن نبدأ بتعليم أبناءنا وأحفادنا تعليم خاص جدا ونموذجي، بناء مدراس متطورة نموذجية من قبل من يحب الخير لبلدنا ، رجال، قد نفشل في بادي الأمر لكن نكرر المحاولة مرات ومرات حتى نحصد ولو بعد عدة أجيال ، ليكون لدينا جيل واعي مثقف مزود بسلاح فتاك يصعب مواجهة فكريا ، يعرف الحقائق والوقائع كما هي ، يكون قادر على إنقاذ ما يمكن إنقاذه ولو بعد مئة سنة يتحقق المطلوب في بناء دول المؤسسات القادرة على بناء البلد .

ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close