أوبوا الى رشدكم… أوشكت نهايتكم

محمد علي مزهر شعبان

مواقف أنزفت الصبر، ومشاق جعلت ساعتنا شهرا، ويومنا دهرا . نتلفت نتحين اي بادرة ايجابيه، اي ايماءة تستحسن من هذا الطرف او ذاك لصالح هذا البلد . وعود يتلوها شروط ، وعقود يتبعها نكث ، وبين هذا وذاك نحاور نتجمل، نصابر نتحمل . بصيص أمل في نفق، إمتد طويلا عنقه، ونأت نهايته، وبقى الامل بين بشيك ووشيك زيارات لمقدمة التفاهم، وازالة التفاقم، واخرى على مستوى عال تتبادل فيها القبلات وتختفي ورائها الغايات، تحدوها بعض الاحيان مساومات . يندفع طرف بعفوية بسيل من التصريحات تلونها تشنجات وتبادل اتهامات، لا تعرفه اهو اتفاق ام نفاق؟ هل استطاع السياسي العراقي ان يمد عنقه، ويفعَل عقله . بأنه ادرك مثل هكذا ازمات لا تحلها العنتريات ولا الاهوج من التصريحات لغة العقل والمثابرة ، وفن الاقناع ورح المواطنة، وانتهاء ازمة، واطفاء نائرة .

عصي الان ان نمسك العصى من وسطها، وننتظر بشائر الانفراج، وبوادر النوايا الصادقه . تحت خيمة الايواء التي تستر تشتتنا، وتلم شملنا، وتوحد تفرقنا، وتحل ازمتنا، وتطفيء نائرتنا، لتكون بوابة اطلالتنا على شواطيء الامان، وهي بمثابة الفرج لمحنة وطن ومواطن . فلا القلوب مالت الى الوفاق حيث فك أسر وطن، ولا ارعوى فينا اهل الفتن والاحن، ولا عون يسترجى من اشقائنا في ان يتركونا في خيارنا. غردت أصوات وضجت دعوات، كل يجير النصر لذاته واهله وذواته، واخر يخمط من ناطح الصعاب في الفيافي والعرصات، بانها نصره. وكل من ركب الجواد يقول كنت فارسها الاول .

والسؤال متى نكون في صف البني ادميين اللذين يعمل الحسنة دون كسب العشرة من ثوابها من قوت غيره .

الى اين سينتهي بنا المفاد، ومتى تحل ازمة العباد ؟ تنوعت الدعوة للتظاهرات، من ورائها مبتغياتها، دافعها ؟ لافتتها الدعوة الى الاصلاح، وخافيها دفع من جهات لم ترد لهذا البلد ان يستقر. اذن ماهذه الارقام السرية التي تحملها تلك التظاهرات ؟ ماذا توحي ال 88 . هل دخلنا النفق الذي يحتمل التحليل واشارة التبعية والتذييل . كثرة الاشاره، الى ان امريكا تحرك بيادق الان، لانقلاب عسكري، وهذا محال، وضرب من الخيال، لكنه قد ينزلق فيه البلد، في منعرجات لا مخرج منها، الا انهار الدماء. فأوبوا الى رشدكم، واقيموا عدل السماء في القصاص لمن يذبح ابناؤكم، واحذروا فتنة لا تطفأ، وغاية طمع لا تشبع . بين اروقتكم رؤوس فتنه، وصناع محنة، غايتهم ارجاع حكم لابي سفيان … ولسجل التاريخ تجربة وبرهان .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close