حسين قناعت” مخرج ايراني بارز: الترفيه في سينما الأطفال واليافعين مرفق

منصور جهانی ـ يرى المخرج الايراني الرائد في أعمال أفلام الأطفال
واليافعين “حسين قناعت”، أن التكلم عن الترفيه في سينما الأطفال والشباب
مرفق برسائل توعوية واعدة لجمهور هذا النوع من الأفلام.
وعرّج هذا المخرج البارز في سينما الأطفال واليافعين على أهمية توظيف أدب
الأطفال والناشئين في صناعة الأفلام لهذه الفئة العمرية، قائلا: لدينا
قصص جذابة وممتعة ويمكننا أن نعثر على آثار رائعة من الأعمال الإيرانية”،
على سبيل المثال، كانت لدي أفكار لكتابة سيناريو لهذا النوع من الأفلام
استمديتها من شخصيات الشاهنامة (ملحمة الملوك). وتابع: للأسف لو لم يكن
هنالك أي كتب عن ملحمة الشاهنامه (قصص الملوك في الأدب الفارسي) في
السوق، لما كنا عثرنا على هذا النوع من القصص في الكتب المدرسية.
وتابع قناعت: عندما أريد تحويل مثل هذا الطرح أو السيناريو الى صورة،
سيكون للميزانية التي ستُنفق عليه أهمية كبيرة. وأضاف: لا أقصد من
الميزانية أنه لا يمكننا صناعة أفلام الأطفال بدون الاعتماد على الموضوع
المالي، لكنني أتكلم عن القصة، إذا كان من المفترض أن تكون أسطورة، أو
يجب أن تكون رسوما متحركة أو إعادة تصنيع على البرامج، وفي الواقع هذه
ليست وظيفتي. كل هذه الصعوبات تدفعني لكتابة قصص سهلة وبسيطة تمتّع
الأطفال.
وأوضح هذا المخرج بشأن المؤسسة التعليمية المشرفة على إنتاج أفلام سينما
الأطفال واليافعين، قائلا: “لا أعرف أي مؤسسة أخرى غير مؤسسة فارابي
السينمائية تشرف على السينما الخاصة بالأطفال والناشئين، وبالطبع فإن
التلفزيون أنتج بالفعل أفلاما في هذا المجال ومرة أخرى دخل الساحة الآن
عن طريق إنتاج مسلسل لجمهور الأطفال واليافعين.
وأضاف قناعت معربا عن أمله في مستقبل واعد لسينما الأطفال واليافعين
قائلا: “يمكننا بالتأكيد أن نتفاءل بدور فعال لسينما الأطفال والناشئين
تحت إشراف ناشطين من قبيل “علي رضا رضاداد” مدير المهرجان و”فرشته
طائربور” التي تعدّ أحد أبرز رواد سينما الأطفال واليافعين في ايران.
في الواقع إن وجود مثل هؤلاء المسؤولين على رأس سينما الأطفال واليافعين
يحيي آمالا في أن يصبح حلم عرض أفلام مخصصة للأطفال كل شهرين حقيقة. عادة
ما تكون صعوبة العمل في المراحل المبكرة، وإذا اجتزنا هذه المرحلة ستدخل
سينما الأطفال دور العرض.
واختتم مخرج فيلم “أبطال صغار” تصريحه قائلا: “إذا كان صانعو الأفلام
والمسؤولون يفهمون عنصر الترفيه في السينما للأطفال واليافعين فسوف يكون
لدينا في العام القادم بعض الأفلام التي نعرضها في هذا المجال. مضيفا:
لتكونوا على ثقة أن مثل هذا القرار فعال أيضًا في اختيار سيناريوهات
جيدة، ومع إنتاج أفلام مناسبة للأطفال من خلال دعم مختلف المؤسسات التي
تهتم بصناعة أفلام الأطفال، سيجعل هذه السينما تزدهر.
جدير بالذكر أن المهرجان الدولي الحادي والثلاثين لأفلام الأطفال
واليافعين ICFF سينعقد من 30 أغسطس إلى 5 سبتمبر 2018، في قسميه المحلي
والدولي في مدينة أصفهان التاريخية بإيران.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close