رضوان فايد… مجرم فرنسي خطير تأثر بأفلام هوليوود

فرّ المجرم الفرنسي رضوان فايد اليوم (الأحد)، من سجن في العاصمة باريس للمرة الثانية خلال 5 أعوام.

وكان رضوان فايد، الذي يبلغ عمره 46 عاماً، يقضي حكماً بالسجن 25 عاماً بعد تورطه في محاولة سطو فاشلة قتل خلالها ضابط شرطة عام 2010.

وعُرِف بأنه واحد من أشهر رجال العصابات في فرنسا وله تاريخ طويل من السرقات.

ويقول فايد إنه استلهم سرقاته من أفلام شهيرة بهوليوود مثل (سكار فيس) و(هيت).

وسبق أن فر من السجن عام 2013 وأخذ معه أربعة حراس رهائن قبل أن يستخدم الديناميت لتفجير طريق للخروج والفرار بسيارة كانت تنتظره.

وظل طليقا ستة أسابيع قبل أن تقبض عليه الشرطة في فندق مع أحد شركائه، قبل أن يحكم عليه العام الماضي بالسجن 10 سنوات في قضية هروبه من السجن.

وتمكن فايد اليوم من الفرار للمرة الثانية من سجن في ضاحية رو جنوب شرقي باريس في غضون دقائق معدودة، وذلك باستخدام مروحية ومساعدة 3 أشخاص مدججين بالسلاح.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية الفرنسية: “نتخذ كل الإجراءات لتحديد مكان الهارب”.

ووصف إشعار أحمر من الشرطة الدولية “الانتربول”، وهو أشبه بأمر اعتقال دولي، فايد بأنه “خطر”.

يذكر أن فايد أمضى عشر سنوات في السجن حتى عام 2009 عندما أفرجت السلطات عنه ووضعته قيد المراقبة ثم أقنع مراقبيه بأنه تغير. وزادت شهرته منذ ذلك الحين بعد ظهوره في عدة برامج تلفزيونية وإصداره كتبا تحكي عن تاريخه وتحوله إلى مجرم في ضواحي باريس.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close