اتحاد الكرة .. خطوات على الطريق

منعم جابر
تباينت وجهات نظر المختصين بكرة القدم وجماهير اللعبة بين مؤيد للاتحاد بتشكيلته الجديدة / القديمة وبين معارض لها لاعتبارات متعددة منها الاختلاف على التشكيلة الاتحادية وغياب أسماء ونجوم كروية مثلما كان الحال أيام زمان . وعدم تحقيق إنجازات كروية على مستوى المنتخب الوطني منذ سنوات طويلة تجاوزت العقد واكثر. وبصراحة علينا ان نقر بان ما ذكره المعترضون فيه الكثير من الصحة وما يراه المؤيدون هو الاخر مقبول لان ظروفنا وواقع الوطن والاشكالات التي تحيط بالكرة العراقية وفي مقدمتها الحظر على الملاعب (حتى وقت قريب). كلها مبررات وعوامل تحد من الانطلاق والتقدم. لكن هذا لا يمكن ان نقبله كاملا دون مناقشة او تمحيص. وعلى هذا الأساس يتوجب على كل الأطراف ان تكون جادة وحريصة ومجتهدة على دراسة الواقع ومعرفة الظروف جيدا لان تشخيص الداء يسهل العلاج وإيجاد الدواء المناسب وهذا ما يجب ان تسير نحوه التشكيلة الاتحادية الجديدة حتى يسهل العلاج! واليوم واقولها بصراحة اجد ان المكتب التنفيذي الحالي وضع قدمه في المكان الصحيح وبدأ بخطوات عملية يمكن لها ان تساهم في تقدم ورقي الكرة العراقية بشرط توفر النوايا الحسنة والرغبة الصادقة لديهم للعمل من اجل تجاوز سلبيات المرحلة السابقة والتي اود ان اجملها على الشكل التالي واولها لوائح العمل الاتحادي التي تنظم عمل التشكيلة الاتحادية التي يتوجب إعادة صياغتها بما يضمن وصول الكفاءات العالية من نجوم اللعبة وحاملي الشهادات الاكاديمية العليا والمختصين بكرة القدم لضمان تشكيلة هيئة عامة عارفة بمتطلبات كرة القدم ولها خبرة في إدارة اللعبة وهذا لا يتم الا بالتنسيق والتعاون مع الأندية الرياضية في تسمية مرشحيها لهذه المهمة. وبهذا نضمن وصول المستحقين ونبعد الطارئين والغرباء. الامر الاخر والمهم هو اعتماد البرنامج الانتخابي لقيادة الاتحاد (المقترح) والذي يتضمن العديد من الأفكار والسياسات منها ابتعاد أعضاء الاتحاد عن إدارات انديتهم وبقاؤهم أعضاء في الهيئات العامة لها وكذلك اناطة مهمة اللجان الاتحادية او نيابتها بالاكاديميين والنجوم والخبراء لضمان العدالة والمساواة ورفع الشك والريبة في قرارات هذه اللجان وكذلك اعتماد العدالة والمساواة في توزيع الواجبات والمهمات الاتحادية على أعضاء الهيئة العامة والخبراء والمختصين والنجوم. العمل على القضاء على ظاهرة التزوير وافة التلاعب بالأعمار من خلال تشكيل لجنة ضمن لجنة المسابقات مختصة بمنافسات وبطولات الفئات العمرية ويكون جانبها التدقيقي مرتبطا برئاسة الاتحاد وضمن برامج وخطط مرنه. وهنا نؤكد على أهمية إعطاء الاتحادات الفرعية في المحافظات دورا في إقامة المسابقات والمنافسات لغرض توسيع القاعدة واكتشاف المواهب وزيادة الحصة المالية لتلك الاتحادات لتسهيل عملها وأخيرا وليس اخرا وضع حد للترهل الوظيفي للعاملين في الاتحاد والعمل على تحديد الميزانية التشغيلية من رواتب واجور وزيادة الميزانية الاستثمارية لكل ما يساهم في تنمية كرة القدم وتطويرها.
هذه جملة أفكار ومقترحات اضعها امام اخوتي في الاتحاد العراقي لكرة القدم املا ان يكونوا حريصين على سماعها وجادين في تنفيذها وان يؤكدوا للجماهير والمختصين بانهم جاءوا من اجل تجاوز المرحلة السابقة وبناء كرة قدم عراقية تزخر بالعطاء والإنجازات وتنفيذ الوعود التي اطلقوها .. ولنا عودة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close