البصرة 00 تبكي!

البصرة 00 تبكي!

في سلسلة، عبقريات شعرية ، وقصائد لماء الذهب:

بقلم رحيم الشاهرعضو اتحاد ادباء ادباء العراق (1)

انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاعر) (2)

من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائب اسهبُ( بيت الشاعر)

اكاد ان اكون خرافيا لملئي كل جوانب الحقيقة( مقولة الشاعر)

جودي دما ، يانخلةَ الفقراءِ

صانوا كرامكِ في قتيلِ سماءِ!

لاتسأليهم عن ضياء راحلٍ

ففمُ الرصاصِ مُعبأٌ بضياءِ!

وتوسدي قبر القتيلِ كأمهِ

فهنا المدائنُ ، تنتمي لبكاءِ!

واستحسني كفنَ المواجع كلما

سقطَ الصريعُ مُضرجا بدماءِ!

شيبي كما شاب العراقُ ببشره

فالشيبُ فينا وارثٌ لعزاءِ!

نعطي الضحايا في ركاب دمائنا

بركابنا موجٌ من الشهداءِ!

في كل عهدٍ والعراق بولده

بفم المعارك ناهضٌ لنداءِ

يابصرةً ماافلحت من جورهم

تعطي تنالُ مودة الإيذاءِ!

تعطين تمرا بالملوكِ معسلا

ومرارُ ريقك ِ شاربٌ من داءِ!

10/7/ 2018

1() تكرار لفظة الادباء، معيار يبحث عن العقلاء

2() للشاعر لائحة اقوال وآراء ومصطلحات وعناوين ومقالات ، ينفرد بها عن غيره

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close