حزب طالباني: لا نمانع تولي العبادي ولاية ثانية.. وهذه نظرتنا للصدر

قال مسؤول لجنة العلاقات الخارجية في الاتحاد الوطني الكردستاني تحسين نامق، ان الحزب لا يمانع تولي رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ولاية ثانية.

وقال نامق في حديث ، ان “الاتحاد الوطني الكردستاني يسعى بالدرجة الاساس لتحقيق مصالح الكرد ومن سيحققها سنذهب لنتحالف معه ولا يهمنا الاشخاص والاسماء، ولكن بنفس الوقت نسعى لتحقيق حكومة توافقية يشترك بها الجميع”.

واضاف نامق، ان “الصدر شخصية عريقة ونكن له كل الاحترام وله ثقله السياسي ولكن هذا لايمنع اننا نسعى لمصلحة الكرد سواء كانت بالتحالف معه او مع غيره من الاحزاب”.

واشار الى انه “لامانع لدينا من تولي العبادي او غيره رئاسة الوزراء فنحن لدينا تفاهم مع الحزب الديمقراطي على ان الاهم بالنسبة للكرد هو البرنامج الحكومي وما ستحققه الحكومة المقبلة للشعب الكردي وخاصة تطبيق المواد الدستورية”.

وكشف مصدر في ائتلاف دولة القانون، امس الاحد 9 تموز 2018، عن كواليس اتفاق عقده ائتلافه وتحالف الفتح من جانب، مع حزبي الديمقراطي والوطني الكردستانيين من جانب اخر، بشأن نتائج الانتخابات وتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المصدر، إن “تحالف ائتلافي الفتح بزعامة هادي العامري، ودولة القانون بزعامة نوري المالكي، جاء بعد اتصالات ولقاءات جرت الأسبوع الماضي بين الزعيمين”، مبينا ان “العامري قام بهذه الخطوة بعد شعوره بأن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قام بتقزيمه عندما ادخل رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي الى التحالف الذي كان قد جمع الطرفين وأعلنا عنه في مؤتمر صحافي من النجف”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن “ممثلي الفتح ودولة القانون، عقدوا اجتماعا في المنطقة الخضراء، قبل يومين، وشكلوا وفدا للذهاب الى أربيل للتحاور مع القطبين الكرديين، الوطني، والديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني”، موضحا ان “الحزبين الكرديين رحبا بالتحالف مع الفتح والقانون، ووصفوه بأنه تحالف استراتيجي، لكنهم أشاروا الى ان هناك أمورا لوجستية تعيق اعلان هذا التحالف الان، كالعد والفرز اليدوي”.

وأوضح، ان “الكرد عاتبوا وفد الفتح ودولة القانون، على ما جرى لهم بعد الاستفتاء وقيام العبادي بمحاصرة إقليم كردستان والاضرار بهم، بعد ذلك”، لافتا الى انهم “أكدوا عدم موافقتهم على توليه رئاسة الوزراء لولاية ثانية بسبب هذا الامر”.

وتابع، أن “الوفد طلب من الكرد الابتعاد عن التصريحات الإعلامية حول عمليات العد والفرز اليدوي من اجل لملمة الموضوع، واعتماد نتائج العد والفرز الالكتروني، التي أعلنتها مفوضية الانتخابات”، مشيرا الى ان “هناك اتصالات بين المالكي ومسعود بارزاني وعلاقتهما طيبة جدا”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close