اغبى ساسة هم ساسة المكون الشيعي ولنا بقضية الكهرباء نموذجا

نعيم الهاشمي الخفاجي

الامم الحية تدرس تاريخها لا للثرثره والبكاء على مخلفات الماضي وإنما للاستفادة من اخطاء الماضي لعدم تكرار مايقع في المستقبل، اكثر طائفة تعرضت للظلم هم الشيعة الامامية وبشكل الخاص الشيعة العرب في الدول العربية وخاصة العراق، صدام والبعث كان لايمكن ان يصل للحكم لولا سرسلوقيات قيادات الشيعة الذين قاوموا المحتل الانكيليزي بدون مشروع سياسي لحكم مناطقهم بل وجدت بكتب تاريخية ان مغامس السعدون اختلف مع ابناء مذهبه الاتراك العثمانيين وقاتلهم بسفهاء الشيعة من ابناء القبائل العربية الشيعية عام 1800ميلادي، اخطائنا ليست وليدة اليوم بل كل جيل يأتي يكرر نفس اخطاء اسلافه ونحن نتحرك ضمن حلقة فارغة منذ الغيبة الكبرى والى يومنا هذا وانفرد الامام الخميني رض في اقامة اول دولة شيعية امامية تحكم من قبل الزعامة الدينية الشيعية، ساسة المكون الشيعي العراقي يعون ان الارهاب مدعوم داخليا وخارجيا، بل امريكا دعمت الارهابيين بسبب تخبطات المراهقين من ابناء الشيعة العراقيين الذين حركتهم وسيرتهم جهات خارجية معروفة بعدائها لعملية اسقاط صدام ولاسباب طائفية واضحة، عمد ساسة احزاب الشيعة اتباع سياسة الانبطاح والخناثة امام ساسة فلول البعث، دولة مشلولة عجزت عن اعدام الذباحين بل عمد ساسة احزاب الشيعة على تدجين القبائل الشيعية واقنعوهم على عدم الرد والمطالبة في اعدام قتلة ابنائهم، ساسة فلول البعث المشاركين بالعملية السياسية واجبهم دعم الارهاب واغتيال الكفائات العراقية الشيعية تم تسليم وزارة التعليم العالي الى الذباح اسعد الهاشمي ابن اخت ابو صابرين عمد على ارسال طلب لكل الشخصيات المهمة بحجة مقابلتهم ويتصل بالارهابيين لقتلهم ولنا بقضية اغتيال دكتور استضافته الجزيرة وهو الدكتور عبداللطيف انتقد البعث وصدام في اليوم الثاني الوزير ارسل عليه طلب مقابلة وتم اعتراضة انزلوه واعدموه واطلقوا سراح من كان معه وهم سنة، جابر الجابري وكيل الوزير تعرض الى خمس محاولات اغتيال اخرها حضروا له قناص لباب الوزارة واصابته الاطلاقة في يده اليمنى، الوزارات التي تكون من حصة السنة تصبح سنية في امتياز بل الحزب الاسلامي بفترة وزارة ذياب العجيلي عمموا كتاب ارسلوا لنا الاسماء للدكتارة واصحاب الشهادات لتعينهم في وزارة التعليم العالي لانها من حصتنا، بالمقابل الوزير الشيعي يستعمل الروتين مع ابناء جلدته ويضطهدهم، اي قرار يشمل الضحايا يتفنن المسؤول الشيعي في ابعاد المستحقين الشيعة ويحل محلهم المزورجية لنا بقضية الدكتور من منظمة بدر وصديق الحاج هادي العامري سماحة الدكتور المفتدى حسين السلطاني حيث اوجد فقرة وحرمني ومعي ثلاثة اشخاص من قانون رفحاء بحجج ما انزل الله بها من سلطان، انا لست بصدد الدفاع عن حقي الحمد لله بفضل ملكة الدنمارك وشعبها الكريم نحن في الف خير لكن كلامي هذا الاسلوب يستعدي ابناء جلدته ضده، لربما لو شخص اخر غيري يسخر مقالاته لحملات عدائية ضد احزابنا الحاكمة، للاسف الوزراء السنة وليس البعثيين لنقولها وبصراحة غايتهم وضع روتين مجحف والغاية اجبار ابناء المكون الشيعي على كره وبغض الحكومة وقد نجحوا نجاحا كبيرا وبنفس الوقت يهتمون في ابناء المكون السني، تصوروا حتى قتلى الدواعش الحكومات المحلية في صلاح الدين والانبار روجت لهم معاملات شهداء ويتقاضون ذويهم رواتب شهداء من مؤسسة الشهداء، الحمد لله تم تشريع قانون الفصل السياسي وتم قبول حرس صدام الجمهوري وفدائيوا صدام في هذا القانون ونحن اصحاب القضية الذين عارضنا صدام وضحينا من اجل هذا الشعب الاخوة ساسة احزاب الشيعة رفضوا قبول معاملات الفصل السياسي لنا ولازالت 2500معاملة فصل سياسي في دائرة المحاربين تنتظر الرحمة من الانفاس النورانية لسماحة الدكتور حيدر العيادي جنابه حتى يقبل استلام المعاملات القضية متوقفة على ختم، منذ سقوط صدام والى يومنا هذا الاموال تنهب وشعب يعيش بدون خدمات، اليوم وزير النفط اعلن خلال النصف الاول من هذه السنة عائدات البترول من بترول الجنوب بلغ 40مليار دولار؟ الذي تدخل لميزانية دولته خلال 6 اشهر 40مليار دولار من اموال الغنائم التي لاتكلف الدولة جني هذه الاموال من فرض ضرائب على المصانع هل يعقل ابناء المحافظات المنتجة لهذه الثروة محرومين من الكهرباء والماء، ابو سفيان وزير الكهرباء الحالي سرق كهرباء محطة الزبيدية المخصصة لابناء واسط وجعلها للمحافظات السنية التي فجر ابنائهم محطات توليد الكهرباء مكافئة لهم وتقديرا لبسالتهم في المقاومة الجدا شريفة والتي قتلت 2 مليون من ابنائنا وجعلت ميزانية الدولة عبارة عن رواتب للشهداء والمعاقين ولشراء السلاح ورواتب للعسكر والاجهزة الامنية، نجح فلول البعث بتدمير العراق ونجح ساساتهم المشاركين بالحكومة والبرلمان على مسخ العملية السياسية ونجح الوزراء والمسؤولين والضباط بالجيش والشرطة على دعم القوى الارهابية وعرقلة انجاز معاملات المواطنين، فشل ساسة الشيعة بكسب جماهيرهم وجعلوهم مشاريع للذبح عجز ساسة الشيعة في اعدام الذباحين وفرض هيبة للدولة واصبحنا بوضع مزري، يفترض في العبادي وساسة الاحزاب الشيعية الاخرى ان يضعون بحساباتهم امريكا والدول العربية وتركيا يعملون ضدهم وهم اي ساسة شيعة العراق يعملون ضد انفسهم قبل عدوهم، يفترض الاستفادة من تجربة استعمال اردوغان التقية في احتراف وكيف استعان بجماهيره وسحق رؤوس اعدائه في يوم الانقلاب الفاشل الذي كاد يطيح في اردوغان اتصل بي عدد من الاخوة الاعلامين النشطين ضمن قنوات فضائية وصحف تابعة للاحزاب وسألوني عن ماجرى في تركيا، قلت لهم ماحدث الليلة الماضية في تركيا مشابه تماما لماحدث ليلة انتصار الثورة الاسلامية في ايران وسيطرة الامام الخميني رض على مقاليد الحكم عام 1979 ماحدث في تركيا ثورة اسلامية سنية اطاحت بنظام اتاتورك وبالمؤسسة العسكرية التي بناها حلف الشمال الاطلسي وهاهي تركيا قد خرجت من سيطرة الناتو واصبح اردوغان زعيم لايمكن الاطاحة به والى الابد، بعد مرور عام من الحادثة اتصل بي عدد من هؤلاء الاخوة وقالوا لي فعلا كلامك ثبت صحته، اردوغان الان سيطر على المناصب التشريعية والتنفيذية والقضائية، بعد حصول اردوغان على هذه المنجزات نحن لم نتفاجىء ان يقوم اردوغان بغزو اجزاء من العراق، وعلى ساسة احزاب شيعة العراق اعادة النظر بتصرفاتهم من الافضل لهم اقامة اقليم وسط وجنوب ويمكن لساسة حزب الدعوة اذا عندهم تحسس قوي من الاكراد يضمون الاقليات الشيعية الى فلول البعث ضمن الاقليم السني وان كان يفترض ضمهم للاقليم الكوردي من البداية لما سالت كل هذه الدماء لكن هناك نفسيات عنصرية لدى التركمان بما فيهم الشيعة لايطيقون ان يعيشون عيش كريم مع الطرف الكوردي لاسباب قومية ومستعدين هؤلاء العيش مواطن درجة عاشرة مع من قتل شبابهم وسبى نسائهم كلامي لايشمل الجميع لكنه بالتأكيد يشمل نسبة عالية منهم، على ساسة الشيعة تطبيق النموذج السعودي في الكهرباء كل محافظة يتم اقامة محطة توليد خاصة بها وهو الحل الامثل عندها لايستطيع ابو سفيان وابو لهب وابو طكعان ان يسرق كهرباء المحافظات الاخرى، طرح الكثير من الكتاب والمتخصصين حلول رائعة للقضاء على الارهاب وتوفير الخدمات لكن لم يستفيد منها ساستنا بسبب جهلهم وسذاجتهم وسرسلوقياتهم وانبطاحهم وخناثتهم، تمنيت كنت الان ضابط مسؤول على فندق الحوت لتطوعت نيابة عن الشعب العراقي في الاقتصاص من القتلة اقسم بالله مستعد اصفيهم واقدم نفسي لكي اعدم لاجل ادخال الفرحة والسرور لقلوب مئات الاف العراقيين من اطفال ونساء ضحايا الارهاب بل واجبر الاجيال اللاحقة ان تسجل اسمي ضمن اسماء الاشخاص القلائل الابطال الذين دخلوا التاريخ من اوسع ابوابه، الا لعنة الله على الجهلة والحمير والمخانيث مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close