الفضاء الوطني

رغم تقدم العلم الحديث وما وصل إليه في مختلف الجوانب ومنها الدراسات والأبحاث العلمية في مجال الفضاء ، وما تم اكتشف من عدد الكواكب وحقائق من خفايا وإسرار الفضاء ألا أن المختصين والمراكز العالمية المهتمة بمجال الفضاء ما زالت مستمرة في البحث لاكتشاف المزيد من خفايا وإسرار الفضاء الخارجي .
إلا إن في العراق فضاء خارجي لكن من نوع أخر ومميز جدا ، لا يحتاج إلى دراسات وأبحاث علمية لان الجميع يعرف مكوناته أو عناصره الأساسية .
الحراك القائم بين اغلب القوى السياسية منذ انتهاء الانتخابات وليومنا هذا والغرض المعلن سعيها تشكيل الكتلة الأكبر ،رغم نتائج الانتخابات والاعتراض عليه واتهام المفوضية السابقة بالتزوير والتلاعب بنتائجها ، وعدم انتهاء عملية الفرز والعد تحت اشرف السادة القضاة في الصناديق المعترض عليها ، لكنها لم تكون عائقا أو أسباب لعدم سعي الكتل للتشاور مع الآخرين ويتم تبرير ذلك تحت مسمى إيجاد التفاهمات المشتركة بينهم لحين مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية
انقسمت القوى إلى قسمين في دعوة تشكيل الكتلة الأكبر ،قسم يدعي إلى تشكيل حكومة أغلبية سياسية بعيدا عن التخندق أو عابرة على الطائفية ويكون الوزراء القادمين من الكفاءات الوطنية ( تكنو قراط ) ، تكون قادرة على إنقاذ ما يكون إنقاذ بعد سنوات عجاف ومريرة على الكل ، وقسم أخر يدعي تشكيل حكومة الشراكة الوطنية من الجميع دون إقصاء لأي طرف تحت إي ظرف أو مسمى .
لكن بين دعوة القسم الأولى والثاني رغم المشاكل القائمة بينهم ، والاختلافات الحادة في وجهات النظر ووصلوا الأمور إلى حد التهديد والوعيد ، ، ستدخل البلد وأهلة في حسابات لم تكن في الحسبان ، وكل طرف يحاول كسب الرهان لتشكيل الكتلة الأكبر لتكون زمام الأمور بيده ويفرض شروطه على الآخرين ، ويتقاسم السلطة مع شركائها ، إلا إننا لا نجد قيد أو شرط على إي كتله أو شخص باسمه في الدخول في تحالفهم .
في الانتخابات السابقة كانت العناوين مختلفة في تشكيل الكتلة الأكبر ، تارة المصلحة الوطنية وتارة أخرى الشراكة الوطنية ، وحتى المصالحة الوطني لعبت دور في دخول أسماء معينة في الساحة السياسية ، وتشكيلها تحالفات مع البعض رغم ما عنها من الجميع ، من تصريحات ومواقف سلبية للغاية اتجاه التجربة الديمقراطية الجديدة في البلد ، إلا أنها موجودة ولغاية وقتنا الحاضر ، والمصيبة العظمى تسعى إلى إن تكون في قمة الهرم الحكومي ، وتحت أنظار الكتل الأخرى .
واليوم تبرر تحت عنوان جديد اسمه الفضاء الوطني ، بمعنى أخر لا توجد خطوط حمراء على إي كتلة أو اسم في التحالف معهم ، رغم كل شي ، واتهامات الآخرين لها بالفساد والفشل والتقصير ، ومشاكل لا تعد وتحصى بسبب وجودهم في مناصب في الحكومات السابقة .
الأمر الملفت للنظر اللقاءات والاجتماعات المتواصلة بينهم ، تنتج عن تفاهمات فيما يتعلق بعدة ملفات ومشاكل بعد التشاور والحوارات المكثفة ، وهي حالة لا نجدها بعد تشكيل الحكومة ، لتعود هذا الملفات وغيرها في الواجهة ، ولتكون الحرب الإعلامية المشتعلة بينهم قائمة على أشدها ، وبطبيعة الحال المتضرر الوحيد هو شعبنا المظلوم ، وتنتهي أكذوبة الشعارات ومنها الفضاء الوطني .
الفضاء الخارجي لا تعرف مساحته أو مدها وما يحوي من تفاصيل دقيقة للغاية ، إلا إن الفضاء العراقي يتسع فقط لكتل وأشخاص معين جدا منذ سقوط النظام البائد وليومنا هذا ، ليتقاسموا السلطة والنفوذ تحت عنوان التوافق والمحصصة من الكل ، وليس لدينا فضاء وطني .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close