السارترية و داعش و اخواتها

بقلم د حسين الديك
يعتبر الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر من المفكرين والفلاسفة الذي لديهم بعد رؤية كبيرة واستطاعوا تحليل الظواهر والوقائع والتحولات في تاريخ ومستقبل الشعوب بشكل دقيق وعميق ، وكان اعجاب وتثأر جان بول سارتر بالفلاسفة الثلاثة جورج هيجل و كير كجارد و عمانويل كانط اثر كبير في كتاباته وتحليلاته للظواهر وقرائتة العميقة للتحولات الانسانية، وتحدث سارتر في كتابه الضخم “الوجود والعدم ” الذي تحدث فيه عن فلسفته الوجودية والذي يصف الوجود بانه صراع عبثي بين الحريات ، فكل حرية تحاول افناء الاخرى وان تحل محلها .

وفي كتابه” الوجودية مذهب انساني” نادى سارتر بالحرية ، واعتبر سارتر ان صديقه صديق الحرية وعدوه عدو الحرية ، والإنسان عند سارتر لا تكتمل إنسانيته إلاَّ إذا اكتملت حريته، وبمقدار ما هو حر يمكن تسميته إنسانًا، فواجب الإنسان الأول هو البحث عن الحرية، الحرية من كل نوع الحرية في السياسية والحرية في المجتمع والحرية في الاخلاق ، واكد سارتر على مسئولية الإنسان عن نفسه، فالإنسان الفقير هو مسئول عن فقره، والجبان عن جبنه، لأن الإنسان لا يولد بطلًا ولا جبانًا ولكنه هو الذي يصنع نفسه.
فالانسانية تكتمل عند اكتمال الحرية لدى الانسان ، والانسانية هنا بكل تجلياتها من اخلاق وقيم عليا وضمير و وجدان وعقل وعاطفة وتصرفات وممارسات مادية ، وهذا يدفعنا للتساؤل اليوم ؟؟
لماذا نرى ممارسات لا انسانية تمارسها جماعات وافراد في عالمنا اليوم ؟؟ لن اتحدث عن اشخاص او جماعات فقط ، ولكن عن افكار وممارسات سائدة في الشرق الأوسط وفي الدول النامية والتي تحكمها انظمة ديكتاتورية ، فنتيجة لهذا الكبت والظلم والديكتاتوري لم تكتمل الانسانية لدى الافراد والجماعات بكل صورها وتجلياتها مما يدفعها الى ارتكاب ممارسات مادية لا انسانية ، ولعل ظهور المليشيات المتطرفة في وسوريا والعراق من سنية وشيعية خير دليل على ذلك ، وتكون داعش واخواتها هي المخرج الوحيد والمنتج الحصري لتلك السياسات والانظمة والمجتمعات في المشرق ، ولم يقتصر ذلك على المشرق العربي فقط بل هو موجود في الدول الافريقية وفي الدول الاسيوية و في الشرق الادنى ، والبيئة الحاضنة لتلك الجماعات موجودة ولكنها تنتظر اللحظة المناسبة والظروف الملائمة لتعبر عن تصرفاتها اللانسانية كغيرها من المجموعات والمليشيات المنتشرة في العالم العربي.
فالقضية اليوم ليست قضية افراد او جماعات ، وانما تربية فكرية وروحية وثقافية وممارسة حياتية يومية تعززت من تطور حياة الافراد في الدول التي تحكمها الانظمة التالوتارية بنمو وتطور غير طبيعي للمواطنين، فالانسان الذي يعيش في ظل الحكم الديكتاتوري التوليتاري لا ينمو بشكل طبيعي لانه يفتقد الحرية بشكل عام، ويخضع لظروف حياتية غير طبيعة ، هذه الظروف تتفاعل مع الكثير من العوامل منها الدين والطاائفة ة والعائلة والقبيلة والعرق والجنس واللون لتكون مجتمعة مع بعضها البعض كائنا جديدا يفتقد الى الخصائص والسمات الانسانية الحقيقية ، مما يجعل هذا الفرد او هذه المجموعات تقوم بممارسة اية اعمال وجرائم او ممارسات غير انسانية امر طبيعي بالنسبة لها ، وهذا ما يعبر عنه الواقع في المجتمع الشرقي ، وسوريا والعراق وليبيا نموذج لذلك.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close