ثلاث كتل برلمانية تطالب بإلغاء رئاسة إقليم كوردستان والاتحاد الوطني يضع شرطا لبقائها

افاد مصدر برلماني يوم الأربعاء ان كل من كتلة حركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكوردستاني، والشيوعي الكوردستاني طالبت في الجلسة المنعقدة الحالية في برلمان كوردستان بإلغاء مؤسسة رئاسة الإقليم.

من جهته دعا رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني دلير ماوتي في كلمة له خلال الجلسة الى اجراء تعديل على قانون رئاسة الإقليم.

وقال ماوتي انه يتعين معالجة مسألة رئاسة الإقليم عبر تعديل قانونها بصياغة مشروع في البرلمان، مردفا بالقول ان ترحيل هذه المسألة الى الدورة البرلمانية المقبلة سيثبت ضعف وفشل الدورة الحالية باعتبار انها لم تستطع خلال ما يقارب السنوات الخمس الماضية بإنهاء هذه المشكلة.

وأضاف ان هذا المنصب ضمن الاطار الوطني والقومي رمز مهم بالنسبة للكورد، والمفترض ان يوضع نظام برلماني له.

من جهته طالب رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي بهزاد زيباري بتحويل ديوان رئاسة إقليم كوردستان على مجلس وزراء الإقليم في حال تم الغاء المؤسسة.

وأبدت الكتلة الأخيرة معارضة شديدة للإبقاء على مؤسسة رئاسة إقليم كوردستان، بحسب المصدر.

وطالب أيضا عضو كتلة التغيير علي حمه صالح بإلغاء المؤسسة.

وكان كل من كتلتي الحزب الديمقراطي الكوردستاني وحركة التغيير البرلمانيتين قد قدما مشروع قانون بشأن تعليق مهام رئاسة الإقليم الى اذ تستمر الى موعد كتابة الدستور.

وكان البرلمان قد اتم القراءة الأولى مشروع هذا القانون امس الثلاثاء اذ من المقرر ان يتم التصويت على المشروع في جلسة اليوم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close