على خلفية الاحتجاجات.. الكويت تستنفر قواتها على الحدود مع العراق وتوقف رحلاتها الى النجف

أعلنت الخطوط الجوية الكويتية، عن إلغاء رحلاتها المتجهة إلى محافظة النجف العراقية، وذلك اعتبارا من اليوم (السبت) وحتى إشعار آخر، بسبب الظروف الأمنية الحالية في مطار النجف.

وقالت الخطوط الجوية الكويتية، في بيان، إنها “ستقوم بتغيير الحجز لرحلات طيران أخرى متجهة إلى النجف، أو إعادة التذاكر بدون أي رسوم على العملاء”، بحسب “الشرق الأوسط”.

ونقلت “الشرق الأوسط”، عن مصادر مطلعة قولها، ان “وزارة الداخلية الكويتية أعلنت عن حالة الاستنفار القصوى على الحدود مع العراق، كما قامت بنشر قواتها الأمنية احترازيا بسبب الاحداث التي يشهدها جنوب العراق”.

وشهدت محافظات البصرة وميسان وذي قار وبابل والديوانية وواسط وكربلاء، تظاهرات واعتصامات واسعة، احتجاجا على تفشي البطالة وانعدام الخدمات، فيما اقتحم المتظاهرون في عدد من هذه المحافظات مقار الحكومات المحلية، وهاجموا مقار الأحزاب بالحجارة.

وشهدت التظاهرات صدامات تكررت في عدة محافظات بين المحتجين وقوات الامن، الامر الذي ادى لوقوع جرحى وقتلى بين صفوف المتظاهرين.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها، الخميس (12 تموز 2018)، حيث اقتحم متظاهرون مقرات شركات نفطية في حقل القرنة وقاموا بسلب ونهب بعض أجهزة التبريد الخاصة بالحقل، مطالبين بفرص عمل وتوفير الخدمات، في وقت اعلنت وزارة النفط توفير 10 الاف درجة وظيفية على قطاع النفط لأبناء المحافظة.

ويوم الجمعة (13 تموز 2018)، وقع العشرات من المصابين في صفوف القوات الأمنية والمحتجين، إثر تجدد المصادمات في ذي قار التي سجلت 42 مصابا، بينهم 6 مدنيين فقط، وبابل، التي كافحت فيها قوات مكافحة الشغب أعمال عنف حدثت للمرة الأولى داخل المدينة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close