إدرك ماذا تريد … أيها المنتفض

محمد علي مزهر شعبان

تدحرجت كرة الثلج، واضحت مخيفة لما ستؤول إليه من حجم ، ودارة الكتلة الممغنطه ليلتصق بها الصلب من الخلب في شارع مفتوح، ينجذب اليه المعدن الحقيقي ومزابل مرمية عند الجادة . ضاقت على الكل حلقاتها، بين المشروع، وبين من دفن حقده للشروع . الحكومة تاهت بين الارجل لمنظر قد يبدو لها ليس مخيفا، لكن الغول يكمن في الاسطر . حلول غبية من الحكومة وكأن رئيسها يشتكي لصديق عما ألت اليه الامور . ومنح كانها في ديوان عشيرة لحل ازمة يحلها اهل الفرض والسطوة من المشايخ .

بلد يعيش في ازمة مطالب، وليس لها حل لازمة، ولا انتهاء نائرة، لان المأزوم هو حلالها، ولان الخصم هو الحكم . المحكوم لا يعرف هل يحمل هراوة ، او يحرق مكتب، ام يكسر زجاج، ام يصرخ بصوت، لا يمتلك في مؤدياته الجملة المفيده، صراخ في علبة، يحسه نغما ولكن اي اذن تسمع نشاز اللامفاد .

ماذا تريد ايها السيد ؟ الكهرباء الماء العدل الانصاف في توزيع الثروات التوظيف، انهاء الحرب والقتل على الهوية، قطع ايدي اللصوصية، إحياء البنى التحتيه، الانتخابات المزوره، والتحالفات الدائرة المتغيره، العلاقات الامره، الاجندات المفروضه، التدخلات الملزمة .

جميل… هل استطعت ان تؤسس مطالبك تلك في منظومة منسقه ؟ هل لديك قيادة معارضه تفاوض حين صعدت غضبك ازاءه ؟ أم فوضى وشتيمه وقذع وسب وحرق ونهب . انت لست في مجال التحرر من استعمار، انت مستعمر في حضرة حكام مستعمرين . أنسيتم انتفاضة ال 91 كيف نجحت ثم انتكست، لماذا ؟ الشعوب تقرأ السجل التاريخي لاسباب نكوصها، وتضع الاسس الكفيلة لتلافي تلك الانتكاسات . قراءة المشهد تحتاج الى رؤى مدركة، وقيادة حكيمة، وسلسلة مراجع تنقاد لها في كل خطوة تتقدم الى الامام . ماهذه الهرولة ” والرعبلة ” وماذا من نتائج ستنتج ؟ الضرورة تحكم ان تلزموهم من أيديهم التي ستهوى من قبضاتكم . خمسة عشر عام ولم تنهض فيكم معارضة منتظمه . حتى من يدعي انه معارض يتحالف مع من يدعيه شيطان الامس، لينال من الغلة مغنما . الكرسي هو الاية والغاية التي تنجيك من الافلاس .

من يمنع عليك حقك في التظاهر، ولكن بأي نوع تسلك لانجاز ما تبتغي ؟ اتحرق مكاتب الفتح، ومتى الفتح استلمت سلطه، سلطتها الوحيده منعت داعش هي ورفيقاتها من الرايات ان تدخل داعش بيتك ؟ وماذا بعد أتحرق مكاتب حزب الدعوه، من أنشد شبابه انشودة النضال وانت في حضن امك ؟ نعم ربما انتجت الدعوة رجالات سكنت في خواصرها السكاكين، فذهبت الى ردود الفعل التي اختلط فيها حابلها بنابلها . للاسف انت تجهل ماذا تريد . الكهرباء مسئلة سياسيه وليست فنيه، واسئل السيده امريكا وحلولها مرتهن بافساد داخل تلك المنظومة ووزيرها . الماء اسئل تركيا ماذا تريد وقبل سؤالك لتركيا اسئل قادتك كيف تحل ازمة الدول المتشاطئه . العدل في توزيع الثروات اسئل السيد مسعود ماذا يريد ؟ القتل على الهوية اسئل اخيك السني لماذا تقتلني على الهوية الطائفية واشاع الكثير منكم هذا الشعور؟ قطع ايدي اللصوص، ماداموا لصوص فيجب عليهم القصاص وهم في حومة النهب لانهم مدركون انهم في بلد بلا قانون . البنى التحتيه اسئل صدام ماذا ابقى، واسئل نفسك هل تسمح بالمستثمر ان يعيش بامان . الانتخابات المزوره، اولئك هم خياركم . حرق الصناديق وماذا يفعل من جاء على مركبة الغش والوعيد والتهديد . التحالفات المعانقه والمفارقه اتضحت حقيقة غورها بحرق مكاتبهم . ادرك ماذا تريد ايها السيد المنتفض، وابدا مشوارك ان استطعت للتغير. لينبري منكم متحدثون مقتدرين على الاقناع، ومطالب مكتوبة شرط التنفيذ . وليس نفرات من العشيرة الفلانية وافاعي نائمة صرخيه مهدويه سماوية، انها قضية شعب مظلوم مقتول نحرا وحرا، فلا تعطلوا مسارها السلمي نحو الاصلاح .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close