اول زعيم عربي يدخل على خط الاحتجاجات بعد تلقيه اتصالا من العبادي

ابدى أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأحد، استعداد بلاده لتقديم كل دعم ممكن للعراق، ليتمكن من تجاوز ما يمر به من أحداث على خلفية الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها محافظات جنوب البلاد.
وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقّاه الصباح من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.
وأعرب الصباح عن أمله بأن “يسود العراق الأمن والسلام، وأن يسعى نحو توحيد صفوفه، وتكاتف أبنائه، وتظافر كافة الجهود؛ سعيًا لتحقيق كل ما فيه الخير والصالح له ولشعبه، وأن يتمكن البلد الشقيق من تجاوز هذه الظروف”.
وطمأن العبادي أمير الكويت على الأوضاع الأمنية الجارية في بعض المحافظات، فيما استعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وبدأت الاحتجاجات قبل أسبوع من محافظة البصرة، وامتدت لاحقًا إلى محافظات أخرى ذات أكثرية شيعية جنوب البلاد، منها: المثنى، وميسان، والديوانية، وذي قار، وتطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل: الماء، والكهرباء، وفرص العمل، ومحاربة الفساد.
واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها، تخصيص وظائف حكومية، وأموال، لمحافظة البصرة، فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدييْن القصير والمتوسط.
بينما أمر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأحد، قوات الأمن بعدم إطلاق الرصاص الحي ضد المتظاهرين المطالبين بتوفير الخدمات، وفرص العمل جنوب البلاد، وذلك بعد سقوط 4 قتلى خلال أسبوع.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close