(بالفيديو) إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في بغداد

أطلقت القوات الأمنية العراقية، مساء اليوم الاثنين، الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين في العاصمة بغداد، دون أن ترد أنباء دقيقة عن وقوع إصابات.

وقالت وسائل إعلام عراقية، إن قوات مكافحة الشغب فرقت تظاهرة في حي الشعلة بالرصاص الحي.

مضيفة أن قوات مكافحة الشغب ضمن مدينة الشعلة قامت بتفريق ما يقارب 300 متظاهر عبر إطلاق العيارات النارية الحية، كما تم إغلاق بعض مداخل المدينة.

فيما انتشرت قوة أخرى من مكافحة الشغب في منطقة حي العامل بالعاصمة، وأغلقت المخارج التي تؤدي إلى مطار بغداد.

وتشهد أغلب مدن جنوب العراق، ذات الغالبية الشيعية، احتجاجات شعبية عارمة، منذ أسبوعين، للمطالبة بتحسين الخدمات العمومية وتوفير فرص عمل للمواطنين العاطلين والقضاء على الفساد.

وفجر انقطاع الكهرباء وشح المياه وتفشي البطالة، أحدث موجة من الغضب في البصرة التي تعد من أغنى المحافظات فهي منفذ لتصدير النفط، في حين قابلت السلطات ذلك بالقمع، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى برصاص الأمن.

وتضم البصرة نحو 70 بالمائة من احتياطيات العراق المؤكدة من النفط وتبلغ 153.1 مليار برميل، وتقع على الخليج العربي المتاخم للكويت وإيران، وتمثل مركز العراق الوحيد هذه الأيام بالنسبة لجميع صادرات النفط إلى السوق الدولية.

واقتحم المحتجون في معظم المحافظات الجنوبية مبان حكومية بالإضافة إلى مراكز للأحزاب المهيمنة على المشهد السياسي منذ سنوات، ومقار لميليشيات الحشد الشعبي التي تعتبر الذراع الرئيسي لإيران في العراق.

وهرعت الحكومة لاحتواء الاحتجاجات بإطلاق وعود تتعلق بتوفير آلاف الوظائف، لا سيما في قطاع النفط، وتخصيص 3.5 ترليون دينار عراقي (3 مليارات دولار) لمشروعات كهرباء ومياه.

إلا أنه بموازاة الوعود الحكومية، شنت القوات الأمنية حملة اعتقالات طالت، وفق ناشطين، عشرات الأشخاص الذين شاركوا في الاحتجاجات للمطالبة بتوفير فرص عمل وخدمات أفضل.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close