عضو بمجلس ميسان: عدم جدية الحكومة الاتحادية أدى الى إنفجار الوضع بالمدينة

أكد عضو مجلس محافظة ميسان، عدنان الغنامي، الأحد، إن عدم جدية الحكومة الإتحادية في تنفيذ مطالب المتظاهرين قد أدى الى إنفجار الوضع في المدينة.

وقال الغنامي، في تصريح “خرج أهالي ميسان اليوم الاحد في تظاهرة للمطالبة بحقوقهم المشروعة بالقرب من مجلس المحافظة وتم تفريقهم من قبل قوات الشرطة، بالإضافة الى خروج تظاهرات في قضاء المجر الكبير، حيث دخل المتظاهرون الى داخل مبنى القائممقام وحصلت اشتباكات مع القوات الامنية المتواجدة هناك”.

وأضاف “اسفرت هذه الصدامات عن إصابة 8 مدنيين، و13 من منتسبي القوات الأمنية، ونحن بدورنا حذرنا من المندسين الذين يحاولون خلق المشاكل في هذه المدينة المستقرة”.

وبالنسبة للأنباء التي تتحدث عن مقتل أحد المتظاهرين في مواجهات مع القوات الأمنية، أوضح الغنامي، بأنه” لم تكن هناك اي حالات قتل، حدثت بعض الإصابات، أما الشخص الذي قتل اليوم، فقد قتل بسبب نزاع عشائري ولم يكن بسبب التظاهرات”.

واستبعد عضو مجلس محافظة ميسان، “تحقيق الحكومة الإتحادية لمطالب المتظاهرين، لأنها لم تنصف أبناء المحافظة، وهي غير جادة في تنفيذ مطالب المتظاهرين، وهذا قد أدى الى إنفجار الوضع في المدينة”.

وتجددت التظاهرات في مدن البصرة والنجف وكربلاء وذي قار، اليوم الأحد، لتصل إلى بلدات قضاء المجر الكبيرة، وناحية سيد دخيل، والسماوة مركز محافظة المثنى جنوبي العراق، احتجاجاً على البطالة وانعدام الخدمات العامة، خصوصاً الماء والكهرباء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close