سمسار عدي للجنس طائفي لحد النخاع

احمد كاظم
اكاديمي يس يم الانباري الداعشي كل ما يكتبه قلمه البعثي مبطن و مغلف بطائفيته ضد الشيعة و يشمل ذلك الرياضة.
سمسار عدي للجنس يكتب بألم و لوعة عن العراق يقارن بين الحكم السني المطلق قبل 2003 و وما يسميه الحكم الشيعي المطلق و دموعه تسيل على خديه حنينا لأيامه في زمن البعث.
اخر مقالات اكاديمي يس يم قارن فيها بين تظاهرات الوسط و الجنوب و تظاهرات دواعش المنطقة الغربية التي مهدت لدخول داعش و احتضنتها عشائر الانبار باستثناء البو نمر التي ضحت الكثير بسبب ذلك.
اكاديمي يس يم يلقي باللوم على الساسة الشيعة فقط لما يحدث في العراق بينما الساسة السنة شغلوا الرئاسات الثلاث و شبكاتها و مع ذلك يصفهم بالمهمشين بصورة مبطنة.
مشاركة الحشد الشعبي في القتال ضد داعش ادمت قلبه و كان اول من لفّق سرقة الثلاجات السكراب و سالت دموعه القذرة على خديه متهما الحشد بالاعتداء على اهل الانبار.
بعد طرد داعش بدأ يذرف دموعه على الخراب و الدمار في الانيار ملقيا باللوم على الحكومة و الجيش و الحشد بينما الذي خرب الانبار اهل الانبار الذين احتضنوا داعش.
ختاما: اكاديمي يس يم سمسار عدي سوف لا يهدأ له بال الا بعد عودة الحكم السني المطلق كما كان قبل 2003.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close