مقاطعة الأنتخابات اولأ،الأنتفاضة ثانيأ .ماذا تريدون أكثر؟

برهن الشعب العراقي وخاصة في المحافظات الجنوبية وبأكثر من دليل على عدم قبوله بأن تقود الدولة هذه الأحزاب الأسلامية وبكل مسمياتها .
-قاطع الشعب الأنتخابات الأخيرة وبشكل كبير جدأ والتي أرسل من خلالها رسالة واضحة لهذه الأحزاب الأسلامية بأننا لانريدكم بعد ولا تنطلي علينا الاعيبكم الدنيئة كونكم ممثلين للفقراء وقادمين لبناء مجتمع العدل والمساواة والرفاهية. بل أدرك الشعب بأنهم قادمين لملئ جيوبهم وبناء مجتمع الفساد والتفرقة الطائفية واكمال خراب البلد الذي بدأه الدكتاتور.
-كانت نسبة المشاركة الفعلية في الأنتخابات الأخيرة متدنية جدأ في المحافظات الجنوبية رغم أن الأغلبية شيعية وقادة البلد منهم وهذا ما لم تفهمه قيادات هذه الأحزاب وراحت تتطاحن بينها في كشف الأعيب الغش لمسرحية الأنتخابات والتي لم تنتهي فصولها لحد اليوم رغم أن كل الدلأئل تشير الى أن لا تغيير حقيقي سيحصل في من سيقود البلد وانما سيجري توزيع للحصص كالمعتاد وبمسميات جديدة (كتلة أبوية،كتلة كبيرة ،شراكة وطنية ….الخ).
-أندلعت قبل أيام موجة غضب كبيرة في محافظة البصرة شرارتها كانت نقص الكهرباء وقلة الخدمات والبطالة وأمتدت لمدن الجنوب عمومأ بل حتى الى محافظتي كربلاء والنجف والأفت للنظر بهذه الأحتجاجات التي تحولت لأنتفاضة جماهيرية كبيرة هي مايلي:
1حدوثها في محافظات الجنوب ذات الأغلبية الشيعية رغم أن من يسيطر على مقاليد الحكم في البلد هي الاحزاب الشيعية بمعنى أخر رفض هذه الجماهير لهذه الأحزاب وبكل العناوين والخلفيات الدينية.
2اقتحام وحرق مقرات هذه الأحزاب في أكثر من مكان لتعطي دلالة الى الرفض الكبير الذي تحمله بدواخلها هذه الجماهير لهذه الأحزاب واقتحام مراكز السلطة في المحافظات والأقضية (اقتحام مباني المحافظات والأقضية) .
3عفوية هذه الهبة الجماهيرية وعدم وجود مركز قيادي لها مما يعني بأن الناس لديها من الطاقات الكبيرة لكنها لاتنتظر أحد لتفجير هذه الطاقات.
4سقوط القتلى والجرحى لم تثني هذه الجموع عن مواصلة المطالبة بحقوقها ،بل زادتها غضب وقوة وهو ما لمسناه بطلب قيادات القوى الأمنية بعدم التصدي للمتظاهرين خشية ردود افعالهم الغاضبة.
5أستنفار الحكومة لأول مرة ومحاولة تنفيذ مطالب المتظاهرين أو بالأصح تخدير الناس عبر وعود براقة لن تجد طريقها لأنهاء معاناة الناس فمثلأ الكهرباء التي صرفت مليارات الدولارات ولعدة سنوات عليها ،هل تستطيع الحكومة خلال أيام انهاء هذه الأزمة؟
*يبقى هنا السؤال الأهم اذا كانت القوى الاسلأمية هي التي حكمت البلاد منذ 2003 وهاهي الناس ترفضها بل وتحرق مقراتها أين هي القوى الأخرى من هذه الهبة الجماهيرية الكبيرة ؟اليس الأجدر بها الأنخراط مع هذه الجموع والعمل على طرح البدائل السليمة للخروج من دوامة الفساد والصراع بين هذه الأحزاب الفاسدة؟هذه الجموع لديها طاقات كبيرة لأن جلها من الشباب وهم المبتلين الأكثر من فساد هذه الحكومات الطائفية وتحتاج من لديه خبرة بالعمل السياسي وبشرط عدم تلوث يديه باموال الفساد والمحاصصة.الأ تمثل هذه الفترة فرصة ذهبية لقوى اليسار والديمقراطية والتنظيمات المدنية ناهيك عن الشيوعيين لكي تنخرط مع الناس وبشكل علني لتعطي زخمأ جديدأ لهذه الهبة الجماهيرية؟ الأ تكفي هذه الدلائل بأن لا وجود لمستقبل لحكومة مدنية ،ديمقراطية تقيم العدالة والمساواة في البلد طالما بقيت السلطة بيد الأحزاب الأسلأمية الفاسدة؟ الى متى نبقى نعول على البعض من هذه الأحزاب الأسلأمية كونها ليست مثل الأخرين (التيار الصدري) رغم أن كل تاريخهم في الحكم ومن مثلهم لم يختلف عن الفاسدين الأخرين من الأحزاب الأخرى؟
-الحزب الشيوعي عمل لمرتين مع الحكومات وبحصة وزير في كل مرة ورغم أن كليهما خرجوا بعد أنتهاء فترة التوزير نظيفي اليدين لكنهم لم يغيروا من واقع حال هذه الحكومات الفاسدة وبالتالي هل هنالك أمكانية للحزب ان عمل مع الحكومة القادمة بتغيير هذا الفساد المستشري بالبلد؟
-سيكون التاريخ بالمرصاد لكل من لايقف مع شعبه بهذ المحنة الكبيرة ويؤازره بالعمل وليس بأصدار بيانات لاتغني ولاتسمن حيث الناس تريد الفعل وليس الكلام.كل هذه الأحزاب الأسلأمية الفاسدة التي تقود الحكم دعمت المتظاهرين بالكلآم وكأن هؤلاء يتظاهرون على أحزاب تعمل بالمريخ وليس بالبلد وتقود السلطة فلا تكونوا مثلها يا من لم تتلوث اياديكم باموال الفساد .
-الناس المنتفضة رفضت تدخل هذه الأحزاب وحتى مراجعها وخيرأ عملت المرجعية التي نأت بنفسها عن التدخل واعلنت مساندتها للمنتفضين لأنها تعلم جيدأ الخطأ الكبير الذي أرتكبته يوم دعمت هذه الأحزاب الأسلأمية الفاسدة حتى أوصلتها لسدة الحكم .
*يبقى السؤال الأهم لقيادة الحزب الشيوعي العراقي وكل القوى المدنية واليسارية .ألم يحن الوقت لتكونوا جبهة ميدانية (وليست جبهة قيادات مكتبية ) تنخرط مع هذه الجماهير وتعلنون رفضكم التواجد مع الأعيب الكتل الفاسدة ومحاولتها تشكيل كتل فساد جديدة والتي لن تكون غير غطاء جديد لفساد أشد قسوة على المجتمع؟
مازن الحسوني 17/7/2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close