العبادي: التظاهرة السلمية ظاهرة حضارية وقد نسمع من مواطن كلمة تغني عن الكثير من القرارات

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي على اهمية الاستقرار ورعاية مصالح العراقيين مبينا ان التظاهرة السلمية ظاهرة حضارية وقد نسمع من مواطن كلمة تغني عن الكثير من القرارات، وجزء من مطالب المواطنين هو سليم وصحيح، لكنني احذر من الانفجار الذي لا يخدم احدا.

وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم (17 تموز 2018)، اننا “نؤكد على اهمية الاستقرار ورعاية مصالح العراقيين وحفظ الامن في جميع المحافظات واهم اهدافنا منذ تسلمنا مسؤولية الحكومة هو تحقيق الامن في عموم البلاد والذي بدوره يحقق الاستقرار الاقتصادي ويوفر الخدمات للمواطنين وجزء كبير من الامن قد تحقق ولا نريد ان يخسر شعبنا هذا المكسب الكبير لاننا حققناه بالتضحيات الكبيرة والآهات واعطت الامهات فلذات اكبادهن لازاحة الدواعش عن العراق ولايجوز ان نفرط بهذا الامن مطلقا”.

واضاف، انه “نتابع مطالب واحتياجات المواطنين في جميع المحافظات ونستمع لكل هذه المطالب المشروعة ووجهنا مدراء الدوائر والوزارات المعنية بتلبية المطالب الحقة والتي يمكن تنفيذها في الوقت الحاضر وجميع زياراتنا الى دول العالم كانت تركز عل تحقيق الدعم للعراق بوقوفه في وجه الارهاب واعادة الاستقرار وتحسين المستوى المعاشي للمواطنين وخلق فرص العمل”.

واوضح، انه ” زرنا محافظة البصرة والتقينا بممثلين عن مجموعة محافظات واستمعنا شخصيا لجميع شرائح المجتمع العراقي حول توفير الخدمات ومعاناتهم في الخدمات الاساسية من الماء والكهرباء وايجاد فرص عمل للشباب ووجهنا القوات الامنية في جميع المحافظات بالحفاظ على سلامة المواطنين واحترام التظاهر السلمي وهو حق للمواطنين، وكذلك منع اي اعتداء على الممتلكات العامة والخاصة او الاعتداء على المواطنين، لان واجب الحكومة والاجهزة الامنية هو تنفيذ القانون وحماية مصالح الدولة والمنشآت الحيوية والشركات والمطارات ومؤسسات الدولة كافة” .

وتابع، اننا نميز بين مطالب مشروعة نستمع اليها ونستجيب لها وبين آخرين ممن لايريدون الخير للعراق و يريدون استغلال المظاهر السلمية لخلق اعمال تخريب وحرق المؤسسات والبيوت والاعتداء على رجال الشرطة والقوات الامنية، وامد يدي الى كل المتظاهرين السلميين واقول لهم: فلنتعاون جميعا لانني اريد سماع صوتكم ومطالبكم ونتعاون لتسليم من يندس بينكم ونفضحهم ويجب تسليمهم الى القضاء لان هؤلاء يريدون اعادة بلدكم الى الوراء وتدميره ويريدون تضييع كل ما حققناه من انجازات”.

واشار العبادي الى ان “التظاهرات السلمية ظاهرة حضارية نعتز بها، وقد استمعنا للكثير من المطالب خلال التظاهرات السابقة ونعترف ان ثمة خلل في بعض مفاصل الدولة ولهذا نريد الاستماع للمواطن لينبهنا عن اماكن الخلل لنتعاون معا في الاسراع بتقديم الخدمات ومنع من يريد حرف التظاهرات عن مسارها الصحيح، وكل ما نحاول القيام بشيء او اراد المواطن فعل شيء يحاول الفاسدون حرفه عن مساره”.

واضاف العبادي، ان “مكتبي مفتوح والتقي بالكثير من العراقيين واستمع اليهم دعوت يوم امس لاجتماع الكتل السياسية للاطلاع على الاجراءات والاستجابة للمطالب الشعبية المشروعة وتم الاتفاق خلاله على موقف موحد يخدم مصالح شعبنا ويحافظ على بلدنا والمضي بمتابعة المطالب الشعبية الى جانب احترام القانون والتظاهر السلمي والقوات الامنية هم ابناء الوطن وعلينا الحفاظ عليهم والاستماع اليهم ايضا”.

ونوه الى ان “مجلس الوزراء ناقش بشكل تفصيلي الاوضاع العامة في البلد بضمنها توصيات اللجنة المشكلة من قبل مجلس الوزراء والتي زارت محافظة البصرة وصوت المجلس على جملة قرارات مهمة وقرر اطلاق التخصيصات من البترودولار لمحافظة البصرة وقرارات اخرى تفصيلية بشأن المياه والكهرباء وتوفير فرص العمل لابناء البصرة والمحافظات الاخرى”.

واوضح انه “تم خلال السنوات الماضية صرف مليارات الدولارات على محافظة البصرة، لكن سوء التخطيط وعدم وجود تنظيم وهدر المال العام كلها اثرت و تراجعت الخدمات ويحتاج هذا الى محاسبة، و مجلس الوزراء ناقش توفير فرص العمل لجميع ابناء العراق لاستيعاب البطالة الموجودة في البلد وشكلنا خلية ازمة لمتابعة تلبية مطالب المتظاهرين لاننا لا نريدها ان تكون مجرد وعود ومن يتحدث عن نقص الاموال لاجل توفير الخدمات فهذا غير صحيح، لكن الخلل هو في تنفيذ الاجراءات والتلكؤ في تنفيذها يولد الانفجار”.

واكد، انه “علينا الاسراع بتشكيل الحكومة والبرلمان الجديدين وعلى المفوضية الاسراع في حسم النتائج وهناك حرص من جميع الكتل السياسية على الاسراع بتشكيل الحكومة والبرلمان الجديدين، كما ان هناك حالة من عدم رضى لدى المواطن عن العملية السياسية او بعض الساسة بدليل نسبة المشاركة في الانتخابات”.

وحول التطاهرات قال العبادي ان “التظاهرات نافعة وتنشط السياسي لانها تحفزه على العمل ان كانت سلمية وانا اشجع التظاهر السلمي والحضاري ولم اقف مرة ضده والتظاهرة السلمية ظاهرة حضارية وقد نسمع من مواطن كلمة تغني عن الكثير من القرارات، وجزء من مطالب المواطنين هو سليم وصحيح لكنني احذر من الانفجار الذي لا يخدم احدا” .

واشار الى ان “انهيار الدولة يؤدي الى مشاكل كبيرة لان كل شيء ينهار ونحن مازلنا نعاني من انهيار الدولة بعد سقوط الدكتاتورية ولهذا فان الانفجار سيدمر الجميع والدرس هو في كيفية معالجة القضايا بشكل صحيح قبل ان تقع ويحدث الانفجار”.

ا.ح

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close