الى الجالية العراقية في هولندا

تحية حارة

ندعوكم بقلوب عامرة بحب العراق لوقفة تضامنية مع ابناء شعبنا العراقي البطل من اجل تلبية مطالب الجماهير الصابرة. وضع العراق يستحق منا الوقوف لضمان حياة حرة كريمة لأهلنا.

نعتزم الخروج يوم السبت القادم 21 تموز 2018 الساعة الثانية عشرة ظهرا امام السفارة العراقية في لاهاي.

نرجو المشاركة و التفاعل من اجل التنسيق والتحشيد والوقفة ستكون باسم الجالية العراقية في هولندا فقط .

عنوان السفارة العراقية في هولندا

Johan de Wittlaan 16

2517 JR Den Haag

اللجنة المنظمة للوقفة التضامنية

مرفق المذكرة التي ستقدم عبر السفارة العراقية في لاهاي

الجالية العراقية في المملكة الهولندية تقف في صف واحد مع الجماهير الغاضبة في العراق
تمر مدن وسط وجنوب العراق بحالة من الهيجان والاحتجاج ضمن سلسلة تظاهرات عارمة في ظل الاوضاع المعيشية السيئة والخدمات المعدومة، وارتفاع مستويات البطالة والفقر. اضافة الى أزمة الكهرباء التي طال انتظار حلها لكن دون جدوى، علاوة على شحة المياه التي تجتاح البلاد منذ شهر تقريبا. هذا ومن جانب آخر يعاني العراقيون من توسع سلطة العشائر في بعض المدن العراقية بالاضافة الى سطوة الجماعات المسلحة ذات الولاء الخارجي والتي تتحرك بأسم الدين، فارضة نفسها بقوة السلاح، ضاربين عرض الحائط سيادة الدولة، في حين تناست الحكومة ورجالاتها مسؤوليتهم في الحد من هذه الظواهر.
يجد المواطن العراقي اليوم حاله وحيدا في مواجهة كل هذه الازمات وخصوصا ان الحكومات الاتحادية والمحلية عاجزة عن القيام بواجبها تجاه ابناء الشعب العراقي، اضافة الى تفشي الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة العراقية والتي جائت نتيجة طبيعية لمنهج المحاصصة الطائفية في ادارة مؤسسات الدولة.
ان مطالب الشعب العراقي ما هي الا حقوقه الاساسية التي تكفل له العيش الكريم. ونود التذكير بان الاحتجاج السلمي حق مكفول دستوريا لابد من الانصات له والسماح بممارسته خاصة وان المظاهرات السلمية في العراق يمتد تواجدها لسبع سنوات سابقة.
ان الجالية العراقية في المملكة الهولندية على اختلاف اطيافها وتوجهاتها تدين وبشدة الاجراءات التعسفية التي استخدمتها الحكومة في التصدي للمتظاهرين كاستخدام الرصاص الحي والضرب المبرح بالعصي والهراوات مما ادى الى سقوط عدد غير قليل من الشهداء والجرحى، هذا وايضا ندين التصرف الديكتاتوري في قطع شبكة الانترنت عن عموم العراق حيث يعتبر ذلك قمعا للحريات وتكميما للأفواه وان هذا العمل المشين مرفوض دوليا.
ان الجاليات العراقية في كل انحاء العالم تعتبر نفسها جزءً لا يتجزء من العراق واهله، وعليه نحمّل الحكومة العراقية المسؤولية الكاملة عن هذه الاعتداءات ونطالهم بتوفير الحماية للمتظاهرين لا قمعهم، ومحاسبة كل من قام بهذه الاعمال التعسفية. ونطالبهم ايضا بالاستجابة للمطالب المشروعة للمتظاهرين من توفير الماء والكهرباء والرعاية الصحية والتعليم ومكافحة الفقر والبطالة، والعمل على حصر السلاح بيد الدولة وملاحقة المليشيات وكل من يخرج عن القانون ويهين سيادة الدولة، وفي ذلك اقل واجباتهم.
نهيب بأهلنا المنتفضين بالحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والالتزام بالاساليب المشروعة للاحتجاج والتظاهر وان وصل الامر للاعتصامات المليونية فلا ضير، ونطالب من ابناء الجيش والشرطة العراقيين وكل صنوف القوات الامنية الابطال الوقوف مع اخوتهم العزل في مطالبهم المشروعة لا ان يكونوا اداة قمع ضد المطالبين بتوفير الحياة الحرة الكريمة.
أخيرا نطالب المجتمع الدولي الحر وكل منظمات حقوق الانسان والامم المتحدة بالوقوف مع الشعب العراقي الرافض للظلم والمطالب بحقوقه المسلوبة.
المجد والخلود لشهداء الحركة الاحتجاجية
الشفاء العاجل للجرحى الابرياء.

منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان
مع لفيف من أبناء الجالية العراقية في المملكة الهولندية
المشاركين في الوقفة الاحتجاجية
أمام سفارة جمهورية العراق في لاهاي
بتاريخ 21 تموز 2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close