تركيا ترفع حالة الطوارىء بعد مرور عامين على المحاولة الانقلابية

من المقرر أن تقوم السلطات التركية، مساء الأربعاء، برفع حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ سنتين بعد محاولة الانقلاب في منتصف تموز 2015، والتي اعقبتها حملة اعتقالات واسعة.

وذكرت وسائل إعلام تركية، اليوم، 18 تموز 2018، ان حزب العدالة والتنمية الحاكم، رفع الأسبوع الماضي مشروع قانون “مكافحة الإرهاب” إلى البرلمان، لتعزيز صلاحيات السلطات التنفيذية، حيث من المقرر أن تستبدل حالة الطوارىء المفروضة بقانون “مكافحة الإرهاب”.

وطرح الحزب الحاكم مشروع القانون ورفع إلى رئاسة البرلمان على أن يدرسه النواب في الأيام المقبلة.

وقامت السلطات التركية على مدى سنتين في ظل نظام حالة الطوارئ بحملة مطاردات استهدفت آلاف الموظفين الحكوميين والعسكريين وكل من تتهمهم السلطات بتأييده الانقلاب الفاشل، غير أنها شملت أيضا ممثلي بعض وسائل الإعلام والمعارضين المؤيدين للقضية الكوردية والمتهمين بـ”الإرهاب”.

وأعلنت أنقرة حالة الطوارئ، التي تمنح الرئيس وقوات الأمن سلطات كبيرة، في 20 تموز عام 2016، بعد أيام على الانقلاب العسكري الذي هز تركيا يوم 15 تموز من ذلك العام.

وفرضت حالة الطوارئ بالأساس لمدة ثلاثة أشهر، ثم جرى تمديدها سبع مرات، وأعلنت الحكومة هذه المرة أنها لا تعتزم التمديد مرة جديدة.

جدير بالذكر ان الحملات الأمنية في العامين المنصرمين، أسفرت عن اعتقال حوالي 80 ألف شخص للاشتباه بارتباطهم بمحاولة الانقلاب أو بالإرهاب، وعن إقالة أكثر من 150 ألف موظف رسمي، أو تعليق مهامهم.

ر.إ

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close