ما زال النهب مستمراً رغم الثورة:

تمّ أحالة 328 نائبا من نواب البرلمان العراقي (العار) على التقاعد ليرتاحوا للأبد تكريماً لفسادهم و دمارهم لحقوق الشعب هذا اليوم و ذلك بإحتساب كافة المخصصات و الحقوق و الرواتب لهم لمجرد وجود أسمائهم في البرلمان لثلاث أو أربع سنوات لم تصل ساعات عمل بعضهم حتى لمائة ساعة .. هذا رغم إن ثورة الفقراء العارمة قائمة و مستمرة و إمتدت لكل محافظات و مدن و حتى نواحي العراق أحتجاجا على الفساد و الرواتب الحرام التي يتقاضاها المسؤوليين في المؤسسات الثلاث, مشكلة المشاكل في العراق هو الدستور الذي راعى مصالح الطبقة الحاكمة بما فيهم نواب البرلمان الذين يتقاضون رواتب و مخصصات خيالية بآلأضافة إلى تقاعد يكفي لعشرات .. بل مئات العوائل الفقيرة شهرياً, و مازالت الحكومة و رئاسة الجمهورية و البرلمان و القضاء نفسه مصرين على أبقاء هذا الفساد بإبقاء القوانين لأنه يضمن مصالحهم من دون مصالح فقراء الشعب الذي أعلن الثورة عليهم مطالباً بحقوقه الطبيعية و الشرعية.

و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.

الفيلسوف الكوني/عزيز الخزرجي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close