أهالي البصرة يعثرون على طلبات للتوظيف مرمية في الشارع

تداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يظهر عشرات من شباب البصرة جنوبي البلاد، وقد وجدوا ملفات طلب توظيفهم في وزارة النفط التابعة للحكومة، ملقاة في الشارع الدولي الذي يربط البصرة بالعاصمة بغداد.

وذكرت قناة داعمة للاحتجاجات على تطبيق “التلغرام”، أن “شباب البصرة المتظاهرين تفاجأوا بوجود ملفات طلب توظيفهم في وزارة النفط في الصحراء”.
ووصف أحد المتظاهرين، الأوضاع بـ”المهزلة” على خلفية “تجاهل حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي لمطالب المحتجين الغاضبين على فساد الطبقة السياسية”.
وفي محاولة لتهدئة الأوضاع في البصرة، أعلن وزير النفط، رئيس اللجنة الوزارية لبحث مشاكل البصرة جبار لعيبي، “تخصيص مبلغ ملياري دينار عراقي، لبلدية ماء البصرة للارتقاء بالواقع الخدمي فيها، كما سيتم تنصيب مشروع تحلية للمياه بطاقة 3 آلاف متر مكعب في المحافظة”.

وأكد لعيبي أن “اللجنة الوزارية قررت خلال اجتماعها تخصيص 10 آلاف فرصة عمل لأبناء المحافظة”، مبينًا أن “فرص العمل ستتوزع حسب الكثافة السكانية لبلدات المحافظة”.

ولم تسهم قرارات حكومة العبادي في خفض وتيرة الاحتجاجات في البصرة أو المحافظات المجاورة، بل على العكس دفعت إلى مزيد من الاحتجاجات بسبب ما اعتبر “محاولات تخدير جديدة” من الحكومة.

وزار العبادي، الجمعة الماضية، محافظة البصرة، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات.

وتشكل الموارد النفطية للعراق 89% من ميزانيته، وتمثل 99% من صادرات البلاد، لكنها تؤمن 1% من الوظائف للعمالة الوطنية؛ لأن الشركات الأجنبية العاملة في البلاد تعتمد غالبًا على عمالة أجنبية.

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين، 10.8%، ويشكل من هم دون 24 عامًا نسبة 60% من سكان العراق، ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close