رقـم البيـان ـ ( 84 ) لو تضع دول مجلس التعاون الخلجي مع أمريكا ودول اوروبا كل إمكانياتها

www.irqnp.com
pin.one1@hotmail.com
رقـم البيـان ـ ( 84 )
التاريخ ـ 19 / تموز / 2018

لو تضع دول مجلس التعاون الخلجي مع ا
أمريكا ودول اوروبا كل إمكانياتها
لإنشاء أي مشروع يخدم البنى التحتية للعراق سيفشل ويتحطم
ما لم يتم ذلك بعد تطهير العراق من كافة الكتل الموالية لايران ومليشياتها الإرهابية
لأن تحقيق ذلك مرتبطة بإرادة ملالي إيران وليس بارادة عراقية حرة.

يا أبناء شعبنا الثائر ضد جرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

⦁ بمناسبة تكليف رئيس الوزراء الذي كان من المقرر أن يتوجه وزير التخطيط، على رأس وفد الى جدة، لبحث الأمور التي تتعلق بالكهرباء. إن “الحزمة الوطنية العراقية” على يقين بأن هذا الوفد كان ولا يزال صالح “للتخريب” فقط وليس للبناء، وتجار السياسة والأغبياء والمساهمين بالكذب والنفاق مع أعداء العراق لا يعترفون بأن فشل وعدم إنجاز كافة المشاريع الإستراتيجية كانت بسبب ايران خامنئي التي لم ولن تسمح لعملائها في العراق من إنجاز أي مشروع يخدم شعب العراق كالكهرباء وميناء الفاو والماء والمجاري والمدارس والمئات من مثيلاتها من مشاريع البنى التحتية ولذلك نهض الشعب بإنتفاضة وطنية بوجه غزو جراد ايران الأصفر مع سقوط نظام صدام. وعلى الفضائيات ان لا تلوث مكانتها الإعلامية منخلال المدافعين عن المتهمين بالفساد من قبل الشعب على شاشاتها لتشويه الحقائق بالباطل.
⦁ وبمناسبة إعتراف السفاح هادي العامري بموجب البدعة الصفوية “التقية واجبة” بأخطاء الحكومات وهي جرائم منذ سقوط نظام صدام ليومنا هذا، وهو الذي دفن المئات من أسرى العراقيين وهم أحياء أثناء دفاعهم عن البوابة الشرقية لعالمنا العربي، يعترف لكسب رضى المغفلين والعوام من الشعب وكسب الخاسئين من أمثال عزت الشاهبندر، وهو على يقين بأن إنتفاضة الشعب سترميه في مزابل التاريخ، الإنتفاضة التي ستكسر قيود الذل والظلم والهوان في عراقنا العظيم. إن شعب العراق ينتظر من هادي العامري وعمار الحكيم ونوري المالكي ومقتدى الصدر ومن قادة كافة الكتل والمليشيات التابعة لملالي خامنئي أن يعترفوا بأن ولاءهم لإيران وتدخلاتها في شؤون العراق السيادية هي خيانة وطنية عظمى.
⦁ نعم، العراق بحاجة الى دعم دول مجلس التعاون الخليجي بوجدانٍ عربية، ولابد هنا أن نقول للغالبية من العوام والمتخلفين والمغفلين من الشعب العراقي: في الوقت الذي كنا نشهد رضاكم عن دعم خامنئي لعملائه لتخريب العراق، ترفضون دعم أشقائنا الخليجيين لاعمار العراق؟ فشعب العراق أخذ يفهم ويفرق جيداً بين مخاطر ايران، ومنافع دول مجلس التعاون الخليجي في العراق وعموم دول المنطقة.
⦁ إن الحزمة الوطنية العراقية تدعو دول مجلس التعاون الخليجي بأن تشخص الأطراف التي تحترم عطاءها، وتتعامل مع الأشقاء بكل صدق وأمانة وطنية وقومية لخدمة الشعب العراقي لا أن تذهب لخدمة المارقين في قم وطهران، كما أكدت ذلك التجارب السابقة.
⦁ إن “الحزمة الوطنية العراقية” على يقين من أن السيد حيدر العبادي قادر بالتنسيق مع “المنتفضين” الأبطال فترة غياب برلمان قائم على تكتلات فاسدة وهدامة على مقاومة الآلاف من مليشيات قاسم سليماني التي نهبت الأموال وهلكت الشعب قتلاً وجوعاً.
⦁ ولابد هنا أن نشير بأن الوقت المناسب قد إقترب بكل تأكيد بالنسبة لأمريكا لأهمية تفعيل الإتفاقية الأستراتيجية المبرمة بينها وبين العراق، لاسيما بعد إجتماع القمة الذي دار بين الرئيس ترامب والرئيس بوتين في هلسنكي، ليلعب الشعب العراقي دوره في تطهير العراق من عصابات ملالي إيران الإرهابية، لأن قضية العراق لم تعد قضية كهرباء او ماء أو تشغيل العاطلين … إنما قضية شعب وحضارة وتاريخ وقيم إنسانية سامية، ليأخذ العراق المكانه الرفيعة بين الأمم المتحضرة. وذلك سيأتى بعد القضاء على كافة الكتل والمليشيات الموالية للمارقين في ايران، وبدعم أمريكا والدول المتحالفة معها في المنطقة والعالم لحماية المصالح الإستراتيجية للعراق وكافة دول المنطقة وأمريكا في الشرق الأوسط.

الحزمة الوطنية العراقية
***************

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close