ممثل السيستاني يتجنب الحديث عن المظاهرات في خطبة الجمعة

تجنب ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء، احمد الصافي، الجمعة، الحديث عن المظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها محافظات الجنوب والوسط، وسلط الضوء على عوامل ومقومات تقديم الخدمات العامة.

وقال الصافي في خطبة، الجمعة، اليوم (20 تموز 2018)، انه “كلما توسعت دائرة الخدمة كلما كانت مقوماتها أهم وأدق وأعقد ولابد أن نحصل على أمور لتحقيقها بحد أدنى”.

واضاف، ان “من المهم التصدي للخدمة عارفا وعالما بما يقدمه من خدمة وبدونها لا تتحقق الخدمة، فهي ليس شعارا بل واقع والتصدي بدون ذلك سيكون الأمر سلبا وغير نافعا”.

واوضح الصافي انه “لابد الاستعانة بأدوات جيدة تعيننا على الخدمة وضمن الاختصاص للحصول على الآراء وتتوسع الادوات بتوسع الخدمة”، دون ان يذكر شيئا عن المظاهرات التي دخلت اسبوعها الثاني في بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية.

وكان ممثل المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني قد اكد يوم الجمعة الماضي دعم المرجعية للتظاهرات، لكن بشرط الالتزام بالسلمية وعدم التعدي على المال العام ممثلا بالمنشآت العامة والخاصة، وعدم مجابهة قوات الأمن التي يفترض أن تكون مهمتها حماية المتظاهرين”.

الجدير بالذكر ان زعيم التيار الصدري كان قد توقع امس الخميس خلال لقائه في مقره في مدينة النجف، ممثل الأمم المتحدة يان كوبيتش، ان تعمل المرجعية الدينية في النجف ممثلة بالمرجع الاعلى علي السيستاني، الى اصدار توجيهات للمتظاهرين تشدد من خلالها على التزام اقصى قدر من الالتزام والانضباط، فيما يتعلق بعدم التعدي على المال العام، مع استمرار المظاهرات المطالبة بالحقوق.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close